الثلاثاء 31 كانون الثاني 2023

09:53 am

إطلاق حملة "ما بين الحياة والموت" في لقاء نظمته مبادرة العدالة الاقتصادية والاجتماعية

وطنية - نظمت "مبادرة العدالة الإقتصادية والاجتماعية - معاً"  وإتحاد المعوقين حركياً LUPD، بالشراكة مع جمعية أهالي ضحايا وشهداء إنفجار مرفأ بيروت وجمعية "ما بعد 4 آب" ، عصر اليوم، في مبنى  "بيت بيروت" في السوديكو ، لقاءً جمع، "مصابين في انفجار 4 آب"، بحضور النائب ملحم خلف والنقيب جوليان خليفة ممثلا المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان،  أهالي ضحايا وشهداء إنفجار مرفأ بيروت،  وعدد من ممثلي  السفارات وجمعيات المجتمع المدني.

تم خلال اللقاء إطلاق حملة "ما بين  الحياة والموت"  الذي واظب فريق من الصحافيين  على إعداد تقارير مصورة ومكتوبة توثق سيرة حياة أشخاص أصيبوا بإعاقات متفاوتة منها دائمة بسبب انفجار المرفأ في 4 آب 2020. وتزامنا مع الحملة تم اطلاق خريطة رقمية تفاعلية تظهر تو ّزع الأشخاص الذين أصيبوا بسبب الإنفجار، عل الموقع الالكتروني  ‏www.beirut607. الذي  كان قد انشىء  خصيصاً ليكون منصة او متحفاً رقمياً يوثق التفاصيل والأحداث التي حصلت ما بعد الانفجار". 

أفتتح اللقاء بالنشيد الوطني اللبناني تلته دقيقة صمت على أرواح الضحايا، ثم عرض فيلم مصّور عن الحملة ومضمونها وأهدافها .

والقت مريانا فضوليان كلمة باسم جمعية اهالي ضحايا و شهداء انفجار المرفأ طالبت فيها "بمعرفة الحقيقة".

وتحدث وليام نون باسم حمعية اهالي شهداء فوج اطفاء بيروت مطالبا "بإيجاد الحل للخروج من هذه المعضلة ومعرفة الحقيقة".

واكدت رئيسة الاتحاد اللبناني للمعوقين حركيا سيلفانا اللقيس في كلمتها "انهم كإتحاد لن يسمحوا ان يكون من أعيق جراء انفجار المرفأ  في عالم النسيان"، مطالبة  "بالنظر جديا في  احتياجات المتضررين الملحة".

وتحدثت المصابة في الانفجار ميرنا حبوش بإسم جمعية "ما بعد الرابع من آب" مشددة  على "مطالب المتضررين الذين وإن تمت معالجتهم جسدياً الا أن هول الجريمة لن يمحى من ذاكرتهم"، مطالبة "بالتغطية الصحية الكاملة مع مفعول رجعي لكل مصاب و بإنشاء بيانات كاملة تتعلق بجرحى الانفجار والاشخاص المتضررين".

كما وكانت مداخلة لرئيسة لجنة أهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان وداد حلواني التي اكدت "اننا جميعنا ضحايا مؤجلون"، وطالبت "بدعوة موحدة للتخطيط كضحايا انتُهكت حقوقهم".

واكد مؤسس "مبادرة العدالة الإجتماعية والإقتصادية - معاً" أحمد مروة في كلمته،  ان "هذا الحدث هو دعوة صريحة  لكل الضمائر الحية كي تنتفض من اجل الوصول الى الحقيقة وتحقيق العدالة ، ليس فقط للاقتصاص ممن تسببوا بهذا التفجير ، بل ابعد من ذلك، لضمان عدم التكرار"، مشيرا الى ان "سلطة تحاول كتم الاصوات التي تطالب بالوصول الى الحقيقة في قضية انفجارٍ كإنفجار  مرفأ بيروت، هي سلطة لا يمكن ان نؤمن لها على ارواحنا وحياتنا".

ودعا الجرحى الى "توحيد الجهود من اجل التأثير في القرار وليس المسار"، مؤكدا " ان الوصول الى الخدمات الصحية، لن يحصل إلا اذا تحولت أصواتكم الفردية الى صوت جماعي وقوة تأثير حقيقية، أسوة بأهالي ضحايا انفجار المرفأ لتكون فرصة للعمل المشترك".

واخُتتم اللقا ء بفتح باب النقاش  بعد عرض مجموعة من الفيديوهات المصورة عن الحالات التي  تم توثيقها.

ثم وزعت شتول من نبات  الصبار على المصابين، في دلالة على صبرهم وتحملهم  لظروفهم الصعبة ومشقات علاجهم. وقدم مروة شتلة من الصبار للنائب ملحم خلف متمنيا عليه وضعها في مجلس النواب.

                                    =============ع.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب