الأربعاء 24 نيسان 2024

05:01 am

الزوار:
متصل:

الأبيض إنتقد بحدة تكرار الدعوات إلى الإضراب و"الدولرة": أصدرنا اليوم ثلاثة مؤشرات لأسعار الدواء ونرفض تحويل القطاع إلى واحة للأغنياء في صحراء من الفقر

وطنية - صدر عن المكتب الاعلامي لوزير الصحة العامة الدكتور فراس الابيض البيان الاتي :
 
"أما وقد تراجع نسبيا سعر صرف الدولار في السوق السوداء بعد ارتفاعه الكبير في ساعات الظهيرة يهمنا التوضيح للرأي العام أن وزارة الصحة العامة وتلافيا للانعكاسات السلبية للفروق الكبيرة والسريعة التي يشهدها سعر الصرف تعمد إلى تحديث مستمر لمؤشر اسعار الدواء.
 
واليوم تحديدا أصدرت الوزارة ثلاثة مؤشرات: الاول صباحا على سعر 122000 ليرة لبنانية ثم ما لبثت ان أصدرت ظهرا مؤشرا محدثا على سعر 140000، لتصدر مؤشرا ثالثًا على سعر 118000 بعد الظهر. 
ويأتي ذلك تفهما لتداعيات الأوضاع المالية الصعبة على القطاعات كافة، لا سيما الصحية منها، وتتطلع الوزارة في الوقت نفسه إلى أن يتحمل الأطراف المعنيون كافة مسؤولياتهم الانسانية والمهنية والوطنية في هذه الظروف البالغة الصعوبة. ولكن الحاصل هو تكرار الدعوات النقابية إلى الإضراب والإقفال والدولرة. 
 
في هذا السياق يجدر التوقف عند مسألتين:
-إن نسبة الجعالة التي يقبضها الصيادلة من بيع الدواء تبلغ ثلاثين في المئة من سعره. وهي جعالة عادلة جدا.
 
- كما ان الصيادلة يشترون الدواء من المستوردين بالعملة اللبنانية وليس بالعملة الصعبة (أي عمليا بسعر أقل من سعر السوق السوداء الذي يسجل ارتفاعات مستمرة) 
والجدير ذكره أن المادة 88 من قانون مزاولة مهنة الصيدلة تمنع تحت طائلة العقوبة إقفال هذا القطاع الحيوي  (الصيدلية أو المستودع أو المصنع أو المستورد أو الوكيل) لأن في ذلك تعريضا لحياة المرضى للخطر. 
وبالنسبة للدولرة، فإن وزير الصحة العامة يجدد رفضه هذا الأمر الذي سيحول الصيدليات إلى محلات صيرفة، ويجعل من القطاع الصحي في لبنان واحة للأغنياء في صحراء من الفقر. فهل هذا هو المطلوب؟ 
 
أما توقف عدد من الشركات والمستودعات عن تسليم الادوية للصيدليات ، فقد كان محور اجتماع مكثف اليوم بين الوزير الأبيض وممثلين عنهم بحثًا عن حل مرن يكفل عدم انقطاع الدواء. 
ويعلم القاصي والداني أن الحل الشامل المطلوب إرساؤه هو مالي وسياسي وليس للمرضى أي شأن فيه لتدفيعهم ثمن تأخير التوصل إليه. 
لذلك فلنعمل في هذه المرحلة الدقيقة والفاصلة بما يمليه علينا واجبنا وضميرنا".

                        =============

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب