المنتدى الدولي الأول للشراكة بالمسؤولية لتعزيز الاستدامة شدد على ضرورة تكريس ثقافتها في المجتمع

وطنية -  نظمت "شبكة بيئة ابوظبي"، بالتعاون مع "الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية"، واحتفاء ب"اليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية" وبالتوازي مع عام الاستدامة بدولة الامارات العربية المتحدة 2023، "المنتدى الدولي الأول للشراكة بالمسؤولية لتعزيز الاستدامة"، برعاية رئيس مجلس إدارة الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية ومقرها في مملكة البحرين البروفيسور يوسف عبد الغفار، وبمشاركة خبراء متخصصين من لبنان وعدد من الدول العربية  في مجال البيئة والاستدامة والمسؤولية المجتمعية.

عبد الغفار

وأعرب رئيس مجلس ادارة الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية عن تقديره لهذه المناسبة التي "تعبر عن مصداقية العلاقة بين منظمات المجتمع المدني وشركات القطاع الخاص من جهة، والمحيط الحيوي الذي ينتمون إليه بما يشمل الانسان والبيئة، في إطار من الشراكة المسؤولة لتحقيق التنمية المستدامة".

وأكد "أهمية اهداف التنمية المستدامة السبعة عشر التي تعتبر البنية التحتية والأرضية التي يمكن البناء عليها في تطبيق المسؤولية المجتمعية".
 

وقال: "نحن في الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية سعينا أن نكون جزءا من هذا الحراك الدولي، وعملنا جاهدين بأن يكون للعالم "يوم للمسؤولية المجتمعية"، ليكون في الخامس والعشرين من شهر سبتمبر من كل عام، وذلك لتذكير الدول بمنظماتها الحكومية والخاصة وغير الحكومية بواجباتها تجاه تحقيق هذه الأهداف، ووجوب سعيها نحو تحويلها من شعارات إلى برامج عمل".

أضاف: "سعى برنامج السفراء الدوليون للمسؤولية المجتمعية ومنذ عام 2016، وعبر نداءات وجهها لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة لسنوات عديدة، بضرورة التفاعل مع قضايا العالم والاستجابة لاحتياجاته عبر تحقيق شراكات وطنية ودولية، تساهم في تعظيم أثر جهودها".

وأشاد بجهود شبكة بيئة ابوظبي في تنظيمها لهذا المنتدى احتفاء باليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية وتعاونها المثمر مع الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية.

سعد

من جهته، قدر رئيس شبكة بيئة ابوظبي المهندس عماد سعد جهود المنظمات البيئية العربية المشاركة في هذا المنتدى، ورأى فيها "أصدق تعبير عن تطبيق مفهوم الشراكة بالمسؤولية من أجل تعزيز الاستدامة كل في مجتمعه ومحيطه الحيوي".

وقال: "في اليوم الذي نستعد فيه لاستقبال حدث كبير والمتمثل في اليوم العالمي للمسؤولية المجتمعية، حيث تحتفل به الدول بمنظماتها في الخامس والعشرين من شهر سبتمبر/ايلول الجاري، وذلك دعما لجهود منظمة الأمم المتحدة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030".

اضاف: "هذه الأهداف السامية التي اجتمع عند انطلاقتها ممثلين عن 193 دولة، يمثلون قطاعات واسعة من المجتمعات، وكان ذلك في الفترة ما بين 25-27 سبتمبر من عام 2015. ومنذ ذلك التاريخ، والعالم وعبر منظوماته الدولية والإقليمية والوطنية يعمل على توجيه خططه وأنشطته وأعماله وعملياته، بل وحتى منتجاته وخدماته لدعم هذه الأهداف السامية، سعياً منهم لتحقيق تحول جاد نحو عالم أفضل، وكذلك امتثالا للشعار الذي التزمت به دول العالم والموسوم بمقولة لن نترك أحدا خلفنا".

سيف

واستعرضت رئيسة جمعية "إنسان للبيئة والتنمية" المهندسة ماري تيريز مرهج سيف في الورقة العلمية التي قدمتها، "14 سنة من التميز والعطاء في خدمة الانسان والبيئة في لبنان"، مشيرة الى أن "أنشطة الجمعية بشكل عام تندرج ضمن أربع فئات أساسية هي المسؤولية البيئية والمسؤولية الاخلاقية والمسؤولية الخيرية وأخيرا المسؤولية المالية".

وتحدثت عن الاعمال التي تم انجازها في الجمعية خلال 14 سنة مضت ضمن هذه الأطر".

وقالت: "ان تطبيق المسؤولية المجتمعية في مختلف القطاعات وفق الممارسات العالمية يستلزم وجود قناعة تامة لدى القيادات بأهمية بناء استراتيجية شاملة في ان تكون هذه الممارسات مؤسسية، وتدخل في جميع قرارات وانشطة وخدمات ومنتجات هذه القطاعات الحيوية، لتساهم بحق في تنمية مجتمعاتنا ودولنا ونقودها بوعي ومسؤولية".

الشهبوني

وفي الورقة العلمية الثانية للمنتدى التي قدمها رئيس مركز التنمية لجهة تانسيفت المغرب الدكتور أحمد الشهبوني، عرض فيها لتجربة المركز على مدى 25 سنة من الشراكة في المسؤولية، من خلال الأنشطة والفعاليات والمبادرات والمشاريع التي تم تنفيذها على مدى ربع قرن مضى.

وقال: "منذ انطلاق المركز عام 1998 كنا على وعي بدورنا وبالمهام الجسيمة المطروحة على جهتنا، وكنا على بينة من التحديات التي تعاني منه غالبية ساكنة الجهة، واعتبرنا أن عملية التنمية تتطلب جهدا جماعيا تعاونيا مع كافة الأطراف ذات العلاقة".

أضاف: "خلال هذه المرحلة من عمر المركز، اشتغلنا وفق المنهجية التالية: ننظم ورش عمل لبحث التحديات التي تعاني منها الجهة كالماء والفقر والتحولات المناخية والفلاحة والتعليم إلخ. وكانت هذه الورش التي يؤطرها خبراء محليين ودوليين تتوج بعدة توصيات ومقترحات نعتقد أنها قادرة على الرقي بالقطاع المعني. إننا لا نكتفي بتقديم التوصيات لأصحاب القرار بل نقوم بترجمتها في إطار مشروع نموذجي نعبأ له كل الإمكانيات المادية والبشرية".

 

مالحة

أما الورقة العلمية الثالثة التي قدمها رئيس "الجمعية الوطنية للعمل التطوعي" الجزائر المهندس أحمد مالحة ، فقد استعرض فيها إنجازات الجمعية خلال 17 سنة "ساهمت في تعزيز الاستدامة عبر مجموعة من الشراكات التي وقعتها الجمعية مع عدد من وزارات الدولة مثل وزارة الشباب والرياضة، وزارة الاتصالات السلكية واللاسلكية، وزارة التكوين والتعليم المهنيين، الى جانب توقيع اتفاقية شراكة وتعاون مع كل من شركة أوريدو للاتصالات، وشركة جازي للاتصالات، والوكالة الوطنية للنفايات، والمحافظة السامية لتطوير السهوب، واتفاقية شراكة مع جامعة زيان عاشور الجلفة، تم خلالها تنفيذ مئات المشاريع والبرامج سواء لتكوين وتدريب الإطارات الجمعوية، أو تنفيذ ملتقى الشباب من اجل الفلاحة أو مشروع إعادة الاعتبار لنبتة الشيح الأبيض أو مشروع سواعد العلم أو نوادي المتطوع الصغير، وتنظيم الجامعة الصيفية لسبع طبعات على التوالي وتكوين الشباب المتطوع والقيام بعمليات تطوعية مختلفة وتنصيب نوادي الشباب المتطوع والقافلة التحسيسية الوطنية".

اللمكي

وعرضت الورقة العلمية الرابعة التي قدمها الرئيس التنفيذي لمركز "رباط للمبادرات والمسؤولية المجتمعية" سلطنة عمان يوسف اللمكي، عددا من مبادرات المركز المجتمعية التي "ساهمت في تعزيز الاستدامة على مدى ست سنوات من العمل المؤسسي المنظم، وأشار فيها إلى أن المركز عبارة عن مؤسسة تسعى لوضع بصمة في مجال المبادرات والمسؤولية المجتمعية والاستدامة لكافة الجهات، والشركات، والهيئات والأفراد وفق خطط وخدمات محددة متميزة، ولدينا قسم خاص للاستدامة في المركز من مهامه يشمل إشراك الموظفين في مبادرات الاستدامة ودمج ممارسات التصميم والصيانة المستدامة للمباني، وتطوير سياسات وممارسات الاستدامة بما يتماشى مع الأهداف التنظيمية، والامتثال للقوانين واللوائح البيئية، ومواكبة اتجاهات الاستدامة واستكشاف الحلول المبتكرة".

كما عرض اللمكي أهداف "نادي التنمية المستدامة للناشئة، حيث يقوم نادي أهداف التنمية المستدامة للناشئة بالارتكاز على مجموعة برامج تستهدف الناشئة بغرض تثقيفهم على أهمّيّة الأهداف التّنمويّة المستدامة. وباعتبار الجيل القادم الآن عنصرا أساسيا في تحقيق الأهداف".

أحمد
أما الورقة العلمية الخامسة فعرض فيها رئيس مجلس إدارة جمعية "عين البيئة" مصر أحمد معوض، خبرة الجمعية منذ اثني عشر عاما في تطبيق المبادرات البيئية لتعزيز الاستدامة في المجتمع المصري، مركزا على محاور العمل التالية: "رفع الوعي، والتدريب العملي، وتنفيذ المشروعات، والبصمة الكربونية".

كما عرض لمبادرات الجمعية ذات "الأثر الكبير مثل مبادرة "الحوار الوطني للتغيرات المناخية" والتي تأتي في إطار استعداد مصر لاستضافة مؤتمر الاطراف حول تغير المناخ في نوفمبر 2022 بشرم الشيخ، و"المبادرة العربية للتعريف بسوق وشهادات الكربون" التي تم إطلاقها في ضوء إعلان السيد رئيس الوزراء عن إطلاق "أول سوق أفريقي طوعي لإصدار وتداول شهادات الكربون" في مصر. إلى جانب تنفيذ وحدة التحول الأخضر بجامعة عين شمس، وتنفيذ مجمع التنمية المستدامة (قيد التنفيذ حالياً) وإعداد تقارير البصمة الكربونية والتدريب للمنظمات والهيئات والشركات."

سعد

وعرض رئيس شبكة بيئة ابوظبي الإمارات، في الورقة العلمية السادسة تجربة الشبكة في "توطين المعرفة باللغة العربية الأم في مجال البيئة والاستدامة والمسؤولية المجتمعية منذ ثلاثة عشر عاما في إطار من العمل التطوعي غير الربحي، ضمن رسالة تهدف إلى تمكين الإنسان والمجتمع بالمعرفة المسؤولة لتعزيز الاستدامة، فقد تميزت الشبكة منذ تأسيسها بالنقاط التالية: أنها مبادرة إعلامية تنموية غير ربحية (تطوعية 100 %). ومسؤولة مجتمعياً، لها رؤية ورسالة وهدف وقيم.

وهي مبادرة باللغة الأم ساهمت في تعزيز المحتوى العربي على شبكة الإنترنت. ومبادرة متخصصة في البيئة والتنمية المستدامة والمسؤولية المجتمعية. لديها شراكات إعلامية واستراتيجية على المستوى الوطني والعربي. ساهمت في نشر أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة 2030. وتستقطب نخبة من المختصين العرب في الاستدامة والمسؤولية المجتمعية. كما فازت هذه المبادرة حتى الآن بـ 6 جوائز دولية (الإمارات، الكويت، لبنان، البحرين). وتضم أكثر من 40.000 مادة علمية وخبرية منشورة على صفحات الشبكة، مبادرة تملكها مجموعة نايا للتميز ومرخصة من هيئة المنطقة الإعلامية الحرة بأبو ظبي".

إبراهيم 

واشار نائب رئيس الشبكة الإقليمية للمسؤولية الاجتماعية البحرين الدكتور علي ال إبراهيم في الورقة العلمية السابعة، إلى "عدد هائل من الإنجازات التي حققتها الشبكة منذ تأسيسها عام 2007 ولغاية الآن، غيرت من خلالها خارطة العمل المجتمعية في المنطقة العربية وساهمت في بناء آلاف من الكوادر البشرية عبر تأطيرها بالمعرفة المسؤولة، فالشبكة تعتبر من أوائل المؤسسات العربية المتخصصة في مجال المسؤولية المجتمعية، قامت بتأسيس أول أكاديمية دولية متخصصة في مجالات المسؤولية المجتمعية في العالم العربي في عام 2008 ، وأطلقت أول برنامج عربي لسفراء المسؤولية المجتمعية بمعايير دولية.

وأطلقت برنامجا أولا أمميا لسفراء الشراكة المجتمعية في العالم العربي. ورعت إطلاق يوم عالمي للمسؤولية المجتمعية ليكون 25 سبتمبر من كل عام، ليتوافق مع تبني دول العالم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. وقد بدأ العالم يحتفل بهذا اليوم ابتداءً من عام 2016 م، وكانت السابقة الأولى في العالم. كما تبنت الشبكة إطلاق مئات من برامج التدريب المهني المتخصص في تطبيقات الاستدامة والمسؤولية المجتمعية ساهمت في تطوير البنية التحتية للعمل الاجتماعي في المنطقة العربية".

وفي الختام تم تكريم المشاركين في المنتدى على جهودهم الدؤوبة في مجال حماية البيئة والاستدامة والمسؤولية المجتمعية.

                          ==========

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب