"حارس مفاتيح" مهنة جديدة في أوكرانيا في زمن الحرب

وطنية - يعد ييفغين يلبيتيفوروف مفاتيح المنازل التي أعطاه إياها أصدقاؤه الذين فروا من أوكرانيا منذ الهجوم الروسي للاهتمام بها ويقول "هناك 19 في المجموع"، بحسب تحقيق لـ"وكالة الصحافة الفرنسية" من ايربين في أوكرانيا.
 
منذ بدء الحرب، أضاف ييفغين وهو عالم أحياء يبلغ 37 عاما ويعمل في البستنة لتغطية نفقاته، مهنة أخرى إلى سيرته الذاتية: حارس مفاتيح.
 
فخلال الأشهر الأخيرة، يجوب ضاحيتي كييف المدمرتين بوتشا وإيربين للاهتمام بالمنازل ونباتاتها التي هجرها أصحابها عندما فروا للنجاة بحياتهم.
 
ويقول لـ"وكالة الصحافة الفرنسية": "بعد تحرير المدينتين، طلب مني الكثير من معارفي المجيء لمعرفة هل منازلهم ما زالت سليمة، وهل أبوابها وشبابيكها ما زالت موجودة؟".
 
يتجول ييفغين في المنازل ويضيء الأنوار لإبعاد اللصوص، أو يزيل الزجاج المكسور أو يرسل مقتنيات لأصحابها، أو يقوم ببعض أعمال البستنة.
 
وسرعان ما راحت المفاتيح تتراكم. ويوضح ييفغين أن الأصدقاء بدأوا "إرسالها بالبريد أو كنت أتسلمها من أحد الجيران أو أخذها من تحت ممسحة الأرجل".
 
سلمت بعض المفاتيح مع بن أو شوكولا في بادرة امتنان فيما يفعل ييفغين ذلك برحابة صدر.
 
وغالبا ما يجد الأصدقاء العائدون إلى منازلهم هدية صغيرة منه، باقة من الزهر أو فاكهة، لجعلهم يشعرون "بالسعادة".
 
ويقول ييفغين: "لو كنت مكانهم، كانوا سيعاملونني بالمثل. هؤلاء أصدقائي، كل المفاتيح التي أملكها من أشخاص أعرفهم".
 
"قد تفقد الوعي" 
لكن في بعض الأحيان، قد تكون هذه المهمة كريهة، حرفيا، إذ يتمثل "الجزء الأصعب" منها في إزالة الطعام الفاسد من البرادات والثلاجات المتروكة لأسابيع من دون كهرباء.
 
ويضيف: "الرائحة كريهة لدرجة أنك قد تفقد الوعي".
 لذا هو ممتن جدا لشخص قدم له قناعا واقيا من الغاز يعود إلى الحقبة السوفياتية.
 
وحتى بعد التنظيف الشامل، تبقى الشقق في حاجة إلى التهوية مرات عدة لأن "الرائحة تبقى لمدة أسبوع أو أسبوعين".
 
في بوتشا، يوقف ييفغين سيارته أمام مجمع سكني جديد تحطمت معظم نوافذ شققه وحيث تركت مركبات متفحمة لم يبق منها إلا هياكلها المعدنية.
 
أمضى ييفغين وقتا في شقة صغيرة كان كافيا لري النباتات.وكانت الإشارة الوحيدة للحرب فيها ملاحظة على الحائط تركها جنود روس كتب فيها "عذرا على الاقتحام".
وكان لا بد من تغيير الباب، مثل معظم الأبواب الأخرى في هذا الطابق.
 
"مهمات "خاصة" 
 لكن يبدو أن هذه "الوظيفة" ليست حكرا على ييفغين، فقد أمضى أولكسندر فورمان الذي كان يعمل في مجال التمثيل قبل الحرب، شهر نيسان يعمل حارس مفاتيح، وكان يعتني بست شقق في كييف هجرها أصدقاؤه.
 
وتمثلت مهمته الأكثر غرابة في تنظيف الألعاب الجنسية التي تركتها صديقته السابقة وشريكها الجديد وراءهما بعد فرارهما من المدينة مع بدء الهجوم الروسي في 24 شباط.
 
ويروي أولكسندر ضاحكا: "قالت لي "لا أستطيع أن أطلب من والدتي أن تفعل ذلك".

ويوضح "كنت محظوظا. لم أتعرض لإطلاق النار ولم تسقط صواريخ قربي".وعبر تقديم هذه المساعدة، "شعرت بأنني أؤدي واجبي تجاه الذين عانوا".
 
بالعودة إلى إيربين، صور ييفغين بعض النباتات المزروعة بأوعية بهاتفه في منزل من طبقتين يطل على مدرسة فجّر سقفها. وسيرسل الفيديو إلى مالكي المنزل الموجودين حاليا خارج البلاد.
 
وفي محطته التالية، كان عمال يضعون سقفا جديدا لمنزل جدرانه محترقة. توقف لبرهة من أجل الاهتمام بشجيرة دائمة الخضرة أحرقتها النيران بشدة.
 
ويختم: "إنها تذكرني بالشعب الأوكراني. من جانب هي محترقة، ومن جانب آخر لديها القوة لمواصلة الحياة".


                                 ======= م.ع.  

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب