الأربعاء 17 نيسان 2024

05:50 am

الزوار:
متصل:

تراجع مياه البحر امام قلعة صيدا البحرية يثير المخاوف ومدير المركز  الوطني لعلوم البحار يطمئن: ظاهرة طبيعية تحصل في كل عام  !  
نقيبا الصيادين والغواصين استغربا الضجة المثارة : الامر طبيعي ولا داعي للخوف والهلع

تحقيق - حنان نداف 

وطنية -أثار موضوع تراجع  مياه البحر بشكل ملحوظ امام القلعة البحرية في مدينة صيدا مخاوف المواطنين من ان تكون الظاهرة بمثابة انذار لحصول تسونامي، بخاصة مع تسجيل اكثر من هزة ارضية في الايام الماضية شعر فيها الاهالي في مختلف المناطق اللبنانية

فيما نشط المواطنون على مواقع التواصل الاجتماعي بتداول صور للقلعة البحرية وقد بدا محيطها قاحلا، ما دفع بالبعض  الى التعليق على الموضوع بأن قلعة صيدا البحرية اصبحت برية

في المقابل فإن أهل العلم والاختصاص اكدوا ان ظاهرة تراجع  مياه البحر هذا العام،  هي ظاهرة طبيعية مرتبطة بعملية المد والجزر وتموضع الكواكب، سيما قرب الشمس والقمر من الارض

فخري 

ويقول مدير المركز الوطني لعلوم البحار التابع للمجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور ميلاد فخري :

"ان ما يشاهده اللبنانيون من تراجع مياه البحر هو ظاهرة طبيعية مرتبطة بعملية المد والجزر وتحصل على مدار العام وان الامر غير مرتبط نهائيا بموضوع الزلازل والهزات في المنطقة ، الا ان هذه السنة بدت واضحة للعيان  وأقوى نتيجة عدة عوامل، سيما  الضغط الجوي المرتفع المسيطر على حوض البحر الابيض المتوسط وتموضع حركة الكواكب وحالة كوكبي الشمس والقمر وقربهما من الارض وعامل الجاذبية

هذه العوامل تقوّي عملية الجزر اي تراجع المياه وهذا امر طبيعي وعلى الناس الا تتخوف من حدوث تسونامي او زلزال لان هذا الامر لا احد يعرف به سوى الله"

سنبل 

اما نقيب الصيادين في صيدا نزيه سنبل، استغرب الضجة المثارة حول تراجع منسوب المياه امام القلعة البحرية ، لافتا الى "ان الامر طبيعي جدا ونحن كصيادين نشاهده كل يوم لانه مرتبط بعملية المد والجزر وكما ترون البحر اليوم صافيا ولم نلاحظ كصيادين اي امر غير اعتيادي". ولفت الى "ان الامر اثار استغراب الناس، لان الناس اصلا متخوفة من الهزات والزلازل وبدأ البعض برمي الاشاعات على وسائل التواصل ما زاد من تخوف المواطنين"

السارجي 

من جهته طمأن نقيب الغواصين المحترفين في لبنان محمد السارجي "ان موضوع انحسار المياه وتراجعها امر طبيعي وان عملية المد والجزر نحن كغواصين نلاحظها يوميا وهذه طبيعة البحر"، لافتا الى "ان الناس  في هذه الفترة تعيش على اعصابها نتيجة تراكم الازمات. والان موضوع الزلازل والهزات يأخذ حيزا كبيرا من اهتمام الجميع ولكن تراجع منسوب المياه امام القلعة غير مرتبط نهائيا بهذا الامر والناس لاحظته في هذا المكان اكثر من غيره، لانه بالقرب من منطقة ضيقة، هي الميناء ولكنه موجود على طول الشاطىء وهو ظاهرة طبيعية فلا داعي للخوف والهلع

                                                                              ===============

 

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب