"هيئة الطوارئ المدنية": المؤسسات الامنية ضمانة الاوادم في هذا الوطن وعلينا ان نصونها بأشفار العيون


وطنية - - اعتبرت "هيئة الطوارئ المدنية في لبنان" في بيان، ان "ما تتعرض له مؤسسة قوى الامن الداخلي من حملة اعلامية ظالمة على خلفية تنظيمها اسبوعا امنيا يشمل كافة المناطق اللبنانية، لا يشكّل الا اسهاما في تدمير المؤسسات التي تشكل اليوم آخر حصن للدولة وهي المؤسسات الامنية".

واضافت: "في ظلّ التفلت الحاصل والجرائم التي نسمع عنها يوميا، لا يمكن ان نتوقع من المؤسسات الأمنية الا تشديد اجراءاتها وفرض هيبتها، لانه متى فقدت الدولة هيبتها لا يمكن تطبيق القوانين ونصبح في شريعة الغاب، وهذا ما يتمناه البعض ليقدموا انفسهم بديلا عن الدولة، في حين ان المواطنين يرفضون اي بديل عن الدولة ومؤسساتها، ويناشدون بتطبيق القوانين".

وختمت: "ان حصول بعض الهفوات خلال تنفيذ اسبوع امني مليء بالمهمات الملقاة على عاتق الضباط والرتباء والعناصر، امر بديهي لا يستدعي كل هذا التضخيم الاعلامي، فالاجدى الاضاءة على الانجازات الكثيرة التي تحققها هذه المؤسسة بالرغم من الامكانيات المعدومة، بدلا من تضخيم الهفوات الصغيرة القليلة استجداء لسبق صحفي من هنا او في محاولة لشيطنة الدولة ومؤسساتها من هناك، والمطلوب اليوم المواظبة على تقدير قيادة وافراد مؤسسة قوى الامن الداخلي وسائر المؤسسات الامنية، لتمسكهم بالرغم من الازمة الخانقة المستمرة منذ خمس سنوات بمؤسساتهم محافظين على قسمهم مغلبين وطنهم على كل المصالح ، في زمن نرى فيه ان الانانيات تخطت كل الحدود لتصل الى قلب الدولة وهو مؤسساتها الامنية التي علينا ان نحميها ونصونها بأشفار العيون لانها ضمانة الأوادم في هذا الوطن".

                        ================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب