الأربعاء 17 نيسان 2024

09:28 pm

الزوار:
متصل:

الجامعة الانطونية تحيي أمسية موسيقية من التقاليد العربية

وطنية - أحيت كليّة الموسيقى وعلم الموسيقى في الجامعة الأنطونيّة أمسية موسيقية من التقاليد العربية على مسرح الجامعة الانطونية فرع مجدليّا–زغرتا، برعاية وزير الثقافة في حكومة تصريف الأعمال محمد وسام المرتضى، ممثلا بالمحامي شوقي ساسين.

هذه الأمسية التي أحيتها فرقة التراث الموسيقيّ العربيّ، بقيادة رئيس قسم الموسيقى العربيّة في الجامعة الدكتور هياف ياسين حضرها عدد كبير من الفعاليات الروحية والثقافية والسياسية. 

البداية كانت مع النشيد الوطني، من ثم قدم للأمسية الإعلامي روبير فرنجيه الذي قال: "هل من حرارة أقوى من حرارة الموسيقى ودفئها، هنا في هذه الجامعة يختلط العلم بالفكر، والحبر بالاكتساب، هي همزة وصل بين طرابلس وزغرتا، ولا غرابة ان تشارك الجامعة الأنطونية في فعاليات "طرابلس عاصمة للثقافة في العالم العربي للعام ٢٠٢٤".

من ثم كانت كلمة صاحب الرعاية القاها المحامي ساسين الذي قال:  ماذا تفعل الكلمات المتناثرة  امام أصوات الآلات الموسيقية خاصة إذا كانت مشرقية. نحن ابناء هذا الشرق وغده ولا ننتمي إلا اليه منفتحون على كل الثقافات ولنا جنسية واحدة هي لبنان". 

اضاف:" عندما اعلنت طرابلس العاصمة للثقافة لم نكن نقصد في حينها طرابلس المنطقة العقارية فقط، انما من الارز حتى البحر وهي اختصار للبنان وجوار طرابلس معنية ايضا في هذا الاحتفال، وان تقيم احتفالات طرابلس الثقافية في مناطقها لاننا كلنا ابناء هذا الوطن وهذا المستقبل.

من ثم تحدث مدير فرع الجامعة في زغرتا الأب ماجد مارون:" إن الثقافة هي كيفية نظر الانسان إلى الحياة والى العالم وهذا المفهوم قريب جدا من مفهوم الحضارة، والحق انه ليس بالإمكان دوما الفصل بينهما". 

وتابع: "ان دور الثقافة في بناء المجتمع يساهم في تعزيز قيم الحياة اليومية ويعد رافدا مهما في تعزيز الهوية والتعايش والتلاحم الاجتماعي". 

وختم:" كلنا امل ان تكون مساهمتنا الثقافية في هذه الأمسية تعزيزا لوحدة الثقافة والصمود والتعاضد والتعاون".

من ثم أدّت الفرقة الموسيقية بقيادة الدكتور ياسين مجموعة من الأغاني الشرقية القديمة الرائعة، التي أذهلت الجمهور الذي تفاعل معها بشكل واسع مصفقاً ومرنماً.

=========== ل.خ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب