الأربعاء 19 حزيران 2024

05:46 pm

الزوار:
متصل:

لقاء بين "التوافق الوطني" و"الوطني الحر" كرامي: حل الأزمة بالحوار والتشاور
باسيل: لنتفاهم على رئيس جمهورية توافقي

وطنية -  التقى اعضاء تكتل "التوافق الوطني" فيصل كرامي وحسن مراد وعدنان طرابلسي ومحمد يحي، في منزل الرئيس الراحل عمر كرامي في بيروت، رئيس "التيار الوطني الحر" النائب جبران باسيل والنائبين جيمي جبور وشربل مارون، في حضور مستشاري كرامي عثمان مجذوب وعلاء جليلاتي وعضو المكتب السياسي في جمعية "المشاريع" احمد دباغ  ومستشار مراد احمد حسن.

كرامي

بعد اللقاء، قال كرامي: "رحبنا بمعالي الوزير جبران باسيل في منزله، وكانت جولة أفكار حول المخارج المقترحة من قبله، ونحن تلقينا هذه الأفكار بإيجابية ووود واحترام، لما يمثله معالي الوزير و"التيار الوطني الحر" على الساحة الوطنية والساحة المسيحية. لذلك علينا أن نبقي خطوط التواصل مفتوحة، لكي نستطيع أن نخرج من هذه الأزمة الرئاسية التي هي مفتاح كل الحلول وليست هي الحل ."

اضاف: "كان هناك تقدير لحجم الأزمة سواء الامنية او المالية او الاقتصادية  وانعكاساتها على البلد، ونحن مقتنعون بأننا بحاجة إلى رئيس جمهورية، وهناك الكثير من الأفكار التي  تطرح في لبنان لها علاقة بالحوار اوالتشاور، ان كان من الخماسية او من كتل نيابية، ونحن ايضا منفتحون ونريد حلا، نحن من دعاة الحوار، ومنذ اللحظة الأولى قلنا إننا مع الحوار، ونحن نصر على ان المدخل الوحيد لحل هذه الأزمة هو الحوار والتشاور، وما طرحه دولة الرئيس نبيه بري واضح، وهو خارطة طريق نوافق عليها ونذهب إلى الحوار بانفتاح وبدون شروط مسبقة لكي نجد حلا لهذا الموضوع. أما من يراهنون بأنه في مكان  ما  اسرائيل ستنتصر في هذه  الحرب وقد يفرضون شروطهم، فاننا نقول لهم بأن هذا وهم ولن يحصل، لان لبنان فيه توازنات وتركيبات معينة، ولن يمشي الحال إلا إذا توافقنا نحن كل المكونات اللبنانية في ما بيننا، ونخرج بصيغة ترضي الجميع وتحكم هذا البلد بما يرضي الله ويرضينا".

باسيل 

من جهته، قال النائب باسيل: "اتفقنا في هذا اللقاء على عدد من الأمور أذكر منها اولا، ان الفراغ مؤذ  للبلد، واستمراره يهدد بأخطار إضافية، وبالتالي لا مصلحة في استمراره. ثانيا، أن لا حل إلا بأن نتفاهم ونتوافق على رئيس وغير ذلك لا أحد يستطيع إيصال رئيس، هذا معطى واضح واي رهان على تغييره  يعني إبقاء الفراغ. ثالثا، والاهم هو أن أي رهان على ربح أحد على الاخر هو فشل المرحلة القادمة، لأن لا أحد استطاع أن يحكم البلد من خلال إقصاء الآخرين. لذا فلنذهب بسرعة ونتفاهم على رئيس جمهورية توافقي يؤمن ما كنا نطرحه" .

                  ============= ن.م

 

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب