الثلاثاء 16 نيسان 2024

03:35 am

الزوار:
متصل:

مار مارون جمع مغتربي كندا المطران تابت: لا للغة التخوين والاستئثار ولانتخاب رئيس دون تلكؤ

وطنية - احتفل راعي أبرشية مار مارون في كندا المطران بول - مروان تابت بالذبيحة الإلهية لمناسبة  عيد القديس مارون بمشاركة السفير البابوي في كندا ايفان يانوكوفيتش والمونسنيور الآن فوبير ممثلا رئيس أساقفة مونتريال المطران كريستيان ليبين، وعاونه الأباء: أنطوان زيادة وشربل جعجع ومارسيل عقيقي، في حضور عدد من النواب الفيديراليين وفاعليات اغترابية يتقدمهم القنصل العام للبنان في مونتريال أنطوان عيد، وممثل مشيخة عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ عادل حاطوم، والنائبة اغاليا بانابوليس ممثلة وزير الخارجية السيدة ميلاني جولي، والنائبة الفيديرالية عن منطقة هاليفاكس السيدة لينا متلج دياب، والنائبة الفيديرالية عن منطقة فيمي السيدة آني كوتراكيس، والنائب الفيديرالي انجلو ايناكو، والنائب الفيديرالي عن منطقة سان لوران السيدة ايمانويل لامروبولوس، والنائبة عن منطقة فابر السيدة اليس أبو خليل، والنائب عن منطقة الشوميدي السيدة سونا لاكهويان اوليفييه، وريسة بلدية اهانتسيك كارتييه فيل السيدة ايميلي ثيويليه، ورئيس بلدية سان لوران السيد الآن دوسوسا، وعضو بلدية مونتريال زعيم المعارضة السيد عارف سالم، عضو بلدية سان لوران السيدة فانا نازاريان، رئيس بلدية مون رويال السيد بيتر معلوف ممثلًا بعضو البلدية السيد أنطوان طيار، ورئيس بلدية لافال السيد ستيفان بوييه ممثلًا بعضو البلدية السيدة ألين ديب، وعضو بلدية لافال راي خليل، وعضو بلدية لافال السيدة ساندرا الحلو.
وكذلك حضر السيد جوزف القزح ممثلًا "القوات اللبنانية"، وعن "قوات" في مونتريال رشدي رعد، وعن "التيار الوطني الحر السيد طوني مناسا والسيدة عبير شمعون، وعن حزب الوطنيين الأحرار في مونتريال السيد جوزف خيرالله، وعن حزب الكتائب اللبنانية السيدة جاكلين طنوس، وعن الحزب التقدمي الاشتراكي السيد وائل سلمان، وعن الحزب الشيوعي السيدان رفيق الأسمر وأحمد برجاوي، وعن تيار "المستقبل" السيد بشير قباقيبي، وعن حركة أمل" السيد علي فاعور، ورئيس شرطة مونتريال الجنرال فادي داغر، وعدد من ممثلي الهيئات الاقتصادية والاجتماعية وحشد من المؤمنين.

 تابت   
بعد الانجيل المقدس ألقى المطران تابت عظة عن معاني العيد، قال فيها: "نجتمع اليوم في هذا العيد المجيد حول راعينا القديس مارون، الذي طبع تاريخ إيماننا وهوية مجتمعنا، وهو لا يزال يلهمنا حتى يومنا هذا أن البساطة والصلاة الحارة هما حجر الزاوية في علاقتنا مع الله.
إن حياة أبينا مارون المتواضعة كناسك وتفانيه في الصلاة يذكراننا بأهمية البحث الروحي في مسيرة إيماننا، في عالم مزدحم بالعديد من المتشتتات، فنتبع مثاله من خلال البحث عن لحظات صمت وصلاة لسماع صوت الرب".

 

أضاف:" في إنجيل القديس يوحنا اليوم، يتحدث يسوع عن موته وتمجيد الله الذي سينتج عنه. يدعونا هذا المقطع إلى التأمل في معنى الألم والتضحية والقيامة.
يستخدم يسوع الصورة القوية لحبة الحنطة التي تموت لتعطي ثمرًا. تذكرنا هذه الاستعارة أنه في بعض الأحيان، لكي تظهر الحياة، علينا أن نمر بالموت. إنه درس عميق حول طبيعة التضحية والتحول.
في حياتنا، نواجه أوقاتًا من المعاناة والخسارة، حيث يبدو أن كل أمل قد فقد. ولكن في هذه اللحظات بالتحديد نحن مدعوون إلى الثقة بالله، وإلى اتباع مثال المسيح والقبول بعملية الموت والقيامة هذه. لأنه في استسلامنا للإرادة الإلهية تكمن فينا الحياة الحقيقية والخلاص الحقيقي.
لم يكن موت يسوع على الصليب فشلاً، بل كان عملاً من أعمال المحبة الأسمى، إذ يكشف لنا عمق محبة الله للبشرية. إن قيامته هي الوعد بقيامتنا، الوعد بأن الكلمة الأخيرة ليست للموت، لأن الحياة تنتصر دائمًا، وأن نور المحبة الإلهية يشرق دائمًا حتى في الظلمة.
من خلال مثل الزرع، هناك درس إلهي وعبرة انسانية. عندما كان يسوع يتحدث عن البذور، لم يكن يشير فقط إلى النمو الجسدي للنباتات، بل أيضًا إلى نمو أرواحنا. فكما يمكن لحبة بسيطة، مطمورة في التربة، أن تُنتجَ محاصيل وفيرة، فإن خدمتَنا لإخوتِنا يُمكن أن تثمرَ ثمارًا تتجاوز توقعاتنا.
إن عملية نمو كلّ زرع تحدثُ في ظلمةِ وصمتِ التراب. هكذا وبالمثل، يمكن أن تكونَ اللحظاتُ المظلمةُ في حياتنا، تربةَ خصبةَ تأخذ فيها إرادة الله جذورَها. لننظُر الى حياة مار مارون، صمته وتضحياته وموته عن ذاته، وكيف رصَفَت الجماعة المارونية مداميك بنيانها حجراً حجراً.
لم يَبنِ مار مارون ولا الكنيسة المارونية إمبراطورية أو إمارة، بل اختاروا حطام الدنيا، مغاور للنسّاك، وصوامع للحبساء، وقلايات للرهبان والراهبات، وأديارًا للعباد، وبيوتًا ريفيّة، وحجارة تربة مثوى لأمواتهم".

 

تابع:"امتازت الكنيسة المارونية بملامح أساسية، يجمعها مشترك أساسي واحد، هو الحرية، فهي كنيسة رهبانية، وكنيسة حرة مستقلة، وكنيسة أمَّة تؤمن بوطن، وكنيسة رسولية حية جذّابة، وكنيسة قلبها مفتوح ويدها ممدودة للآخر المختلف، وكنيسة مُتَّحدها ديني واحد غير منقسم، وكنيسة تتخطّى ذاتها. فبهذه القيم ومنها، صنعت الكنيسة ذاتها ونَحَتَت آباءها، وأبناءها، وإخوتها، وأخواتها.
ونحن جميعا نشعر بالقلق على مستقبل لبناننا العزيز في هذا الوقت الخطير. ويشدد بطريركنا، نيافة الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي، على الضرورة الملحة لتطبيق القرار 1701 الذي يؤكد حدودنا التاريخية التي تم ترسيمها عام 1923. في منطقتنا المضطربة وفي مواجهة المأساة الإنسانية المؤسفة في غزة، تنشط الدبلوماسية الكندية والدولية وتنحاز نحو حماية لبنان ودعم "حل الدولتين" من أجل السلام الدائم. وهذا النهج هو نهج الفاتيكان، الصديق الذي لا يتزعزع للبنان والذي اعترف بالدولة الفلسطينية في عام 2015. وهذا الاعتراف يعزز أيضا مكانة الأرض المقدسة كمكان للتعايش والحوار بين الأديان، وممر إلزامي نحو الاستقرار والسلام في العالم. الشرق الأوسط.
ولذلك، فمن الأهمية بمكان استعادة حقوق لبنان في موارده، وصيانة سيادته، والحفاظ عليه من ويلات الحرب والفوضى، من أجل إعادة توجيهه نحو طريق السلام والازدهار وانتشاله من الفقر والبؤس. ونحث نوابنا على تنظيم انتخاب رئيس للجمهورية من دون تلكؤ وعلى الفور. إن تعمد إدامة الفراغ في السلطة القضائية الأولى وعرقلة انتخاب الرئيس الماروني، من شأنه أن يجعل لبنان، الذي كان يوماً نموذجاً للديمقراطية والحريات الفردية والمجتمعية، دولة فاشلة ومختلة، ومجتمعاً طائفياً ومذهبياً، معرضاً لمنافسات الطوائف والقوى الأجنبية. فلبنان الكبير كان دولة مدنية قامت على المواطنة والمساواة والعدالة الاجتماعية، وتحترم مجتمعاتها وضامنة حرية الضمير. ويجب ألا تنجرف نحو دولة سلطوية دينية وطائفية، تهدّد الفصل بين السلطات، وتخالف الدستور اللبناني ومبادئ الديمقراطية الليبرالية والبرلمانية. وعلينا أن نعمل على تعزيز الصالح العام لجميع الناس، بدلا من تفضيل المصالح الطائفية التي تفتت وحدتنا الوطنية".

 

ختم:"من هنا من كندا، ندعو بإلحاح أهلَنا إلى الالتفاف حول العلم اللبناني وحول مرجعيتنا الروحية والوطنية واعتماد لغة الحوار والتفاهم حول القرارات المصيرية وتعزيز الاجماع حولها، فلا يفرض طرفٌ، أيًّا كان، مسيحيًّا أو مسلماً، موقفاً عنوةً واستفراداً على شركائه دون شورى، كما ندعو الجميع الى النأي عن لغة التخوين والقدح والإسفاف والتشكيك والتطاول على الرموز التي تتفانى في خدمة القضية اللبنانية، وترفع الصوت في المحافل الدولية ودوائر القرار لَرفعِ الضيم عن لبنان كما التنبُّهِ إلى الصراعات الدائرة وما قد تحمله من مخاطر على الكيان، ومن تسويات مجحفةٍ في حق  الصِّيغةِ الميثاقيَّة مما يفاقم القلق على الوجودِ والسلم الأهلي.
ندعو اليوم إلى تجاوز الشعارات الشعبويَّة والعمل بجديّة على اعادة بناء الدولة وترميم الديمقراطية وهي جوهر معنى لبنان وعنوان ازدهاره كما وإعادة إطلاقِ مسيرةِ التَنمية في كلّ الوطن على معايير التكافل والتعاضد بين المواطنين والمناطق.ليكن عيد القديس مارون فرصةٌ لنا، لتجديد التزامِنا بالإيمان، ومتابعة طريقِ القداسةِ، وتجسيد محبَّة المسيح في حياتنا اليومية.لنرفع صلواتنا من أجل بلداننا، من أجل لبنان وكندا".

 

 السفير البابوي
وبعد القداس ألقى السفير البابوي المطران يانوكوفيتش كلمة استهلها بالشكر لدعوته إلى المشاركة في الاحتفال بعيد القديس مارون الذي يحتل موقعا مميزا في قلب مسيحيي الشرق الاوسط، وخصوصا بالنسبة الى الكنيسة المارونية التي يرتبط قدرها بقوة بقدر كل لبنان. وهذا الرابط كانت له آثاره كما يدل الى ذلك التراث الروحي الذي صنع هوية الكنيسة المارونية. وما هو جدير بالاعجاب ان الموارنة الذين غادروا لبنان في السنوات الخمسين الماضية استطاعوا الحفاظ على هذا التراث الذي ورثوه من الاجداد. وانتم خير مثال على هذه الموهبة التي يملكها الموارنة في الانخراط في المجتمع المدني في الدول التي يعيشون فيها مع المحافظة على تقاليدهم الدينية".

 

وبعدما نقل بركة الحبر الأعظم البابا فرنسيس، دعا الى الصلاة من اجل المؤمنين في العالم اجمع، مشيرا الى رابط المحبة بين لبنان والبابوية، وهو الرابط الذي شدد عليه البابا فرنسيس في آب ٢٠٢٠ بعد الانفجار الذي حصل في مرفأ بيروت، وعبر عن تضامنه مع المسيحيين في الشرق الاوسط الذين عانوا كثيرا في السنوات الاخيرة. وهذا يندرج ضمن إطار ما عبر عنه البابا يوحنا بولس الثاني الذي دان "دوامة العنف والكراهية" التي يجرون اليها الشعب اللبناني. وهو ما عبر عنه ايضا البابا بنديكتوس السادس عشر خلال زيارته للبنان. البابا فرنسيس لم يستطع زيارة لبنان الى الآن، لكن اهتمامه بالحوار المسيحي- الاسلامي يجعل للبنان مقاما خاصا في قلبه. من خلال هذا الكلام للبابوات، اود ان اؤكد على عمق اهتمام الكرسي الرسولي بالطائفة المارونية. وهذا الكلام يذكرنا ايضا بأهمية مسؤوليتنا تجاه الكنيسة والمجتمع المدني في كندا. البشرية مدعوة الى التجدد الدائم في المسيح. فلنصل مع البابا فرنسيس من اجل التجدد في لبنان. ولتلهم هذه الصلاة ايضا الكنيسة في كندا في مهمتها وتقودنا الى ان نعيش دعوتنا المسيحية من خلال التبشير بالانجيل.

ثم قدّم المطران تابت ذخائر تذكارية لكل من السفير البابوي والمونسنيور فوبير والنائبة لينا دياب والجنرال فادي داغر والسيد.

==== ج.س

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب