الثلاثاء 18 حزيران 2024

10:36 pm

الزوار:
متصل:

الشرق الأوسط: إضراب موظفي «هيئة الاتصالات» يهدد بعزل لبنان عن العالم

وطنية – كتبت صحيفة "الشرق الأوسط" تقول: جدد الإضراب المتواصل لعمال وموظفي هيئة الاتصالات اللبنانية «أوجيرو» التحذيرات من عزلة لبنان عن العالم، بعد تراكم أزمات هذا القطاع، الذي يعاني نقصاً بمادة المازوت وتراجع القدرة على تأمين قطع الصيانة والخدمات الأخرى.

و«أوجيرو» هي الهيئة المشغلة للاتصالات الأرضية في لبنان والتزوّد بالإنترنت. ودخل موظفو الهيئة في إضرابهم الثاني، بعد إضراب مماثل في أغسطس (آب) الماضي، انتهى بتسوية أعطت الموظفين بعضاً من مطالبهم. ويستمر إضرابهم هذه المرة منذ نحو أسبوع، بموازاة توقف سنترالات تزود المناطق بالإنترنت، وإحجام بعض الموظفين عن تغذية السنترالات الرئيسية بالمازوت لتوليد الكهرباء، رغم الوساطات التي انطلقت لتسوية بين الوزارة والموظفين. ومضى الموظفون في «أوجيرو» في خطوات تصعيدية؛ حيث أعلنت نقابتهم، الأسبوع الماضي، أنها لن تبادر إلى تصليح الأعطال التي طرأت على 7 سنترالات باتت متوقفة عن العمل، وهو ما أثار استياء وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جوني القرم، في ظل مفاوضات بين الوزارة والموظفين.

وجدد القرم أمس تأكيده أن أي قرار يتعلّق بشؤون الموظفين، سواء أكان إيجابياً أم سلبياً، أو يصبّ لمصلحتهم أم لا، أو أي قرار مالي بالصرف والقبض، ليس من صلاحيته كوزير، إنما هذه أمور مناطة بمجلس الوزراء. كما جدد التأكيد أنه يتفهم هموم موظفي هيئة «أوجيرو» ويعي أحقية مطالبهم، وشدد على أنَّه «يلعب دوره كوسيط بين النقابة والمسؤولين المخولين اتخاذ القرارات، وهو يسعى بكافة الوسائل المتاحة أمامه، التي يسمح بها القانون، إلى نقل طلبات وهموم الموظفين إلى سلطة القرار. من هنا يدعو مجلس الوزراء إلى عقد جلسة طارئة، وعلى جدول أعمالها ملف موظفي هيئة «أوجيرو».

وأكد القرم أن الحوار هو «الباب الأفضل لسلوك طريق الحل»، ودعا نقابة موظفي «أوجيرو» إلى فكّ الإضراب والعودة إلى لغة الحوار خدمةً لقطاع الاتصالات وللقطاعات كافة. وتقر وزارة الاتصالات بأن مطالب الموظفين محقة، كونهم يعانون كما يعاني أي موظف أو مواطن من جراء الأزمة الاقتصادية والمعيشية والمالية التي يمرّ بها لبنان، وخاصة القطاع العام.

لكن يبدو أن المفاوضات بين الوزير والموظفين وصلت إلى طريق مسدودة، وقال الوزير في تصريح إذاعي أمس: «تشاورت صباحاً مع الرئيس نجيب ميقاتي، وهو طلب منّي تدخل الجيش وأن نستلم قطاع (أوجيرو) بالكامل».

وقالت «الوكالة الوطنية للإعلام» إن حالاً من الغضب والاستنكار «سادت أجواء المستخدمين والعاملين في هيئة (أوجيرو)، على خلفية تصريح لوزير الاتصالات عن تدخل الجيش لكسر إضراب العاملين في (أوجيرو)»، واعتبر هؤلاء أن هذا الأمر «يؤكد مرة أخرى تنصل وزير الوصاية من تحمل مسؤولياته». وقالوا إن «لهم كامل الثقة في حكمة قيادة الجيش التي لم تكن إلا إلى جانب الحقوق، سواء أكانت للعسكريين أم للمدنيين».

من جهته، أعلن المجلس التنفيذي لنقابة «أوجيرو» في بيان «ترحيبه بالجيش اللبناني، حامي الوطن والقلعة الصامدة المنيعة. وجميع المراكز والمكاتب هي بتصرّفه من المركز الرئيسي إلى آخر مركز على مساحة الوطن».

وأكّد «الاستمرار بالإضراب المفتوح والاستعداد لمتابعة التفاوض حينما تهدأ النفوس».

وبموازاة أزمة إضراب الموظفين، تتسع أزمة انقطاع الإنترنت إلى المناطق، بسبب نفاد المازوت. وكان مدير عام هيئة «أوجيرو» عماد كريديّة، قال في تصريح سابق إن منع الدولة هيئة أوجيرو منذ العام 2019 من القيام بالصيانات اللازمة، أدى للوصول إلى هذه المرحلة. وأشار إلى عجز عن شراء المازوت وإجراء صيانة للمعدات.

        ======

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب