الاعتماد اللبناني وفرنسبنك استحدثا خدمة تسديد الضرائب الكترونيا القصار: تسهيل مهمة الرئيس المكلف تشكيل الحكومة مطلب وطني ملح لإنقاذ البلاد

الثلاثاء 24 أيلول 2013 الساعة 14:49 اقتصاد وبيئة
وطنية - أعلن مصرفا "الاعتماد اللبناني" و"فرنسبنك" استحداث خدمة تسديد الضرائب من خلال بطاقات الائتمان "فيزا" و"ماستركارد"، عبر بوابة الدفع الالكتروني "نت كوميرس"، بالتعاون مع وزارة المال تتيح للمكلف اللبناني تسديد ضرائبه على الاملاك المبنية عبر الموقع الخاص بوزارة المال.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده قبل ظهر اليوم في فندق "فينيسيا"، رئيس مجلس الادارة المدير العام ل"مجموعة الاعتماد اللبناني" رئيس الاتحاد الدولي للمصرفيين العرب رئيس اللجنة التنفيذية لاتحاد المصارف العربية الدكتور جوزف طربيه، رئيس الاتحاد العربي لغرف التجارة والصناعة والزراعة رئيس مجلس ادارة "فرنسبنك" الوزير السابق عدنان القصار، في حضور نقيب المحررين الياس عون، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" لور سليمان، مستشار وزير الاعلام اندريه قصاص، رئيس جمعية الاعلاميين الاقتصاديين بهيج ابي غانم، رئيس مجلس ادارة "تلي انفستمنت" مارون شماس.

طربيه
بداية تحدث طربيه فقال: "يسر بنك الاعتماد اللبناني وفرنسبنك، المصرفان الرائدان في لبنان الراميان إلى تحسين الخدمات التي تقدم إلى المكلفين، وتعزيز التحصيل الضريبي، أن يعلنا استحداث خدمة تسديد الضرائب من خلال بطاقات الائتمان Visa و MasterCard، عبر بوابة الدفع الإلكتروني NetCommerce، وتتيح هذه الخدمة لكل مكلف لبناني أو أجنبي، مقيم في لبنان أو خارجه، تسديد ضرائبه على الأملاك المبنية عبر الموقع الإلكتروني الخاص بوزارة المالية في لبنان (www.finance.gov.lb) عن طريق إستخدام بطاقة مصرفية من نوع فيزا او ماستركارد، صادرة عن أي مصرف لبناني أو عالمي، وذلك بشكل سهل وآمن وسريع، تماشيا مع متطلبات التطور التقني".

أضاف: "اما بوابة الدفع الإلكتروني NetCommerce فقد تأسست في العام 1999 وهي ثمرة شراكة ناجحة بين شركة TeleInvest والاعتماد اللبناني وفرنسبنك المصرفان الرائدان في أنظمة الصيرفة الإلكترونية في لبنان، وهي تؤمن خدمات الدفع عبر الإنترت بصورة آمنة وآنية عن طريق بطاقات الإئتمان (Credit Cards) وبطاقات الدفع الفوري (Debit Cards) لشركتي فيزا وماستركارد. وقد إعتمدت شركة NetCommerce أهم برنامج عالمي للتحقق من هوية العملاء، لتوفر بذلك مزيدا من الأمان والحماية لمستعملي البطاقات وفقا لأحدث المعايير المعلوماتية العالمية المعتمدة في عمليات الدفع الإلكترونية. وقد باشرنا بتنفيذ عمليات تسديد الضرائب عمليا من قبل المكلفين خلال شهر آب 2013، وتشهد هذه العمليات إقبالا لافتا من المكلفين".

وأشار الى ان "أهمية هذه الخطوة الأولى نحو قيام الحكومة الاكترونية في لبنان، تكمن في المنافع التي تعود بها على المكلفين، لجهة توفير الانتقال الى وزارة المالية لتسديد الضرائب، وعدم الوقوف والانتظار في الصف، وتسهيل الدفع الالكتروني الآمن. وأما المنافع العائدة على وزارة المالية، فوافرة هي أيضا، واهمها تخفيف الأعباء على الوزارة عن طريق تخفيف الضغط على دوائر التحصيل لديها، وازالة الحاجة الى اضافة صناديق دفع جديدة في الوزارة لتغطية كل المناطق اللبنانية، اضافة الى تأمين سلامة المدفوعات وحصولها في الوقت المحدد عبر التحصيل الالكتروني، بحيث يتغذى حساب الخزينة من الضرائب من دون أي جهد بشري كانت تتطلبه الطريقة السابقة في التحصيل".

وأوضح انه لجهة "المنافع على المجتمع اللبناني، من شأن هذه الخطوة الجديدة ان تحسن علاقة الادارة مع الجمهور وتؤمن مواكبة التطور والتكنولوجيا وعصرنة وتنويع الخدمات بما يجاري متطلبات العصر الالكتروني الذي يصل الناس بعضها ببعض بسرعة هائلة محولا العالم كله الى قرية كونية متشابكة".

وقال: "ان خدمة تسديد الضرائب عن طريق الدفع الإلكتروني سيشكل دفعة معنوية كبيرة لمستخدمي الشبكة الالكترونية في لبنان والخارج، واننا في هذا الاطار نشكر وزير المالية الاستاذ محمد الصفدي، ووزارة المالية التي نسجنا وإياها علاقة شراكة قوامها الخدمة المصرفية المميزة والسريعة لتسهيل معاملات الناس، رغم الظروف الإقتصادية والأمنية الحرجة التي يمر بها لبنان، والأخطار والأزمات الحادة التي تحيط بنا. وندعو في هذه المناسبة باقي الادارات الى ان تسلك الطريق الالكتروني نفسه، خاصة تلك التي تستوفي الرسوم في القطاعين العام والخاص، فللقطاع المصرفي اللبناني الدور المشهود في دفع عجلة النمو واقامة الشراكات مع كل مكونات المجتمع الاقتصادية والتنموية".

وختم: "ان هذا المشروع الريادي شاهد آخر على تضافر جهودنا لتأسيس مستقبل أفضل لأجيال لبنان الذي نريده دائما الأفضل والأحسن، وهي نموذج للتعاون بين مؤسسات مجتمع الوطن كلها".

القصار
من جهته، قال القصار: "نطمح من خلال هذه الخدمة أن نرتقي والمواطن اللبناني نحو أفق جديد في التعامل المصرفي، ونقدم له تجربة تواكب معايير الصيرفة الدولية الحديثة من حيث الريادة والراحة والفعالية. لقد تكاتفنا مع بنك الاعتماد اللبناني، ووزارة المالية، وشركة Net Commerce الرائدة في مجال توفير خدمات الدفع الالكترونية، وشركة Telelnvast، لكي ننجز وللمرة الاولى في تاريخ لبنان هذه الخدمة التي لم تكن لتدخل حيز التنفيذ إلا بفضل هذا التعاون لنواكب العصر ونقدم للمواطن اللبناني أحدث التسهيلات التكنولوجية".

أضاف: "إننا ماضون على أساس استراتيجية عمل مجموعتنا ورؤيانا الواضحة والدينامية وقدرتنا على الخلق والإبداع، لنستبق حاجات زبائننا من خدمات ذات قيمة مضافة عالية ومميزة. وإن إطلاق خدمة دفع الضريبة الالكتروني بواسطة بطاقة الائتمان E Payment تندرج في هذا الإطار بما فيه تطوير السوق المصرفية في لبنان عامة. من هذا المنطلق، فإن الخدمة التي نطلقها اليوم مبتكرة، سهلة الاستخدام، فورية، مضمونة، آمنة كما أنها اختيارية وسرية، تنسجم تماما مع سجل إنجازاتنا في هذا المجال وتتناغم مع إيماننا "الغد يبدأ الآن".

ولفت الى ان "خدمة كهذه هي رافد أساسي في جهود الدولة الرامية إلى مواكبة التقدم المتسارع في التكنولوجيا في كافة المجالات في معرض مسعاها لتحقيق ما بات يعرف اليوم بال E Government (الحكومة الالكترونية) بهدف الحد من البيروقراطية في المجالين الإداري والمالي والتخفيف من أعبائها وتداعياتها على الوطن والمواطن".

وقال: "إننا كقطاع خاص وإذ نضع أيدينا اليوم في هذه المبادرة مع وزارة المالية، نؤسس الحكومة الالكترونية، في بلد تأخر وللأسف بتشكيل حكومته الرسمية. إن هاجسنا الأول في الهيئات الاقتصادية في ظل ما يعانيه لبنان من ركود اقتصادي غير مسبوق، هو حتما الخروج من بازار التأليف الحكومي هذا، بعد أكثر من ستة أشهر من المراوحة القاتلة، أدت إلى دخول لبنان في نفق مظلم. وإنني وفي صدد تطرقنا إلى موضوع الحكومة الالكترونية، أغتنم الفرصة لأشدد مجددا على ضرورة تشكيل الحكومة اللبنانية، كما وأطالب القوى السياسية على اختلافها بتسهيل مهمة الرئيس المكلف تمام سلام لتأليف الحكومة كمطلب وطني ملح من أجل إنقاذ البلاد من المأزق الذي بات يتهدد اقتصادنا اللبناني".

أضاف: "من واجبي في هذا المضمار أن أثمن مواقف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان المساندة للخطوات التي اتخذتها الهيئات الاقتصادية، وأن أثني على المبادرة الحوارية التي أطلقها رئيس مجلس النواب نبيه بري، وأن أؤيد كل خطوة تقرب وجهات النظر بين اللبنانيين بعيدا عن منطق الشروط والشروط المضادة، خصوصا في ظل كل هذه التجاذبات الداخلية والتداعيات الأمنية مما تشهده الدول المحيطة بلبنان وفي مقدمتها سوريا".

وختم: "جميل أن تدفع ضرائبك عبر الانترنت، جميل أن نوطد علاقاتنا بزبائننا بطرق أكثر سهولة، وجميل أن يبقى لبنان ماضيا في سكة الحداثة والتحديث، ولكن الأجمل أن ينعم المواطن اللبناني بالعيش الكريم، ورفع الإنتاجية، والازدهار الاقتصادي".

الريس
بدورها، عرفت رئيسة مجلس ادارة "نت كوميرس" كارلا الريس بالشركة، مشيرة الى انها "تأسست في العام 1999 بتملكها من قبل المصرفين الرائدين في انظمة الصيرفة الالكترونية "الاعتماد اللبناني" و"فرنسبنك" بالاضافة الى شركة "تلينفست".

وقالت: "اصبحت شركتنا الوحيدة في لبنان التي تعتمد تكنولوجيا خاصة بها دون الاستعانة بخبرات اطراف اخرى فتؤمن خدمات الكترونية آنية وآمنة عبر الانترنت بواسطة بطاقات الدفع "فيزا" و"ماستر كارد"، وقد تجاوزت الشركات والمؤسسات اللبنانية في مختلف المجالات والقطاعات كالسياحة والصحافة والتعليم والتأمين والخدمات والاشتراك في الانترنت وشراء السلع اكثر من ثمانماية شركة ومؤسسة، نذكر منها على سبيل المثال وزارة المالية، ادارة واستثمار مرفأ بيروت، كازينو لبنان، واغلب الصحافة اللبنانية كالنهار، والسفير، والديار، والحياة واللوريان لو جور والدايلي ستار. بالاضافة الى ذلك تعتمد "نت كوميرس" على تكنولوجيا متقدمة جدا بغية تعزيز مستوى الامان".

أضافت: "أشكر كل من ساهم في هذا المشروع الرائد الذي ابصر النور وهو الاول من نوعه في لبنان، ونأمل ان يعمم على جميع الوزارات والادارات والمؤسسات العامة، اذ ان اعتماد الحكومة الالكترونية سيضع لبنان على طريق التحديث ويسهل كثيرا شؤون المواطنين في توفير الوقت وتخفيف الاعباء عن كاهلهم".



==============س.م

زراعة البطيخ في البقاع الشمالي نا...

تحقيق جمال الساحلي وطنية - ارتبط المزارع في منطقة اقصى البقاع الشمالي بهذه الأرض وكان

الخميس 23 آذار 2017 الساعة 12:33 المزيد

الليطاني كان شريان حياة فأضحى ملو...

تحقيق علي داود وطنية - لأن نهر الليطاني كان على الدوام شريان حياة ونبضا من العطاء

الجمعة 10 آذار 2017 الساعة 10:34 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب