النهار : لبنان يستغيث: مليون سوري و80 ألف فلسطيني الحاجة إلى 1?6 مليار دولار لأعمال الاغاثة جعجع : لحكومة هذا الأسبوع وإلا فليفسح سلام في المجال لغيره مقتل مسؤول طلاب "حزب الانتماء" بإطلاق النار عليه أمام سفارة إيران

الإثنين 10 حزيران 2013 الساعة 06:37 سياسة
كتبت "النهار " تقول : في كانون الأول 2013، يبلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان مليون شخص، أي ما يعادل 25 في المئة من مجموع سكان هذا البلد الأصغر مساحة بين البلدان المجاورة لسوريا. ويضاف اليهم 80 ألف لاجئ فلسطيني وافدين من مخيمات سوريا، و49 ألف عائد لبناني، إضافة الى 1?2 مليون لبناني من سكان المجتمعات المضيفة المتأثرة بشدة بتدفق اللاجئين.


ومع إطلاق الحكومة اللبنانية مع الأمم المتحدة وشركائها في مجال الاغاثة نداء خامساً من أجل لبنان يطالب بـ 1?6 مليار دولار أميركي لدعم مرافق الخدمات العامة الأساسية، لفت نائب ممثلة مكتب المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في لبنان جان - بول كافالييري الى "أن عدد النازحين الفارين من الحرب الدائرة في سوريا يتزايد بمعدل ينذر بالخطر".


وفي هذا الإطار علمت "النهار" أن وزير الصحة في حكومة تصريف الأعمال علي حسن خليل سيعقد اليوم مؤتمراً صحافياً يشرح فيه واقع نقل الجرحى السوريين، وعدم قدرة لبنان على استيعاب المزيد منهم لعدم وجود أسرة كافية في المستشفيات، مع أن الأمم المتحدة تكفلت دفع التكاليف الخاصة بعلاجهم.


وسيدعو حسن خليل دولاً عربية الى تقاسم المهمة مع لبنان، علماً أن مواكبة أمنية شارك فيها "حزب الله" مع الجيش اللبناني رافقت نقل عدد من الجرحى في مناطق آل جعفر أمس.


في المقابل، ناشد رئيس بلدية عرسال علي الحجيري عبر "النهار" الحكومة اللبنانيين والمعنيين بموضوع اللاجئين السوريين تقديم المساعدات اللازمة الى هؤلاء. وقال إن "قرابة ألف عائلة وفدت الى البلدة في الأيام الأخيرة، ليرتفع العدد الاجمالي داخلها إلى قرابة 5000 عائلة، مما يتخطى قدرة المجلس البلدي والأهالي". وأضاف انه يجري علاج جرحى من المعارضة السورية في مستشفى ميداني داخل أحد مساجد البلدة.


وإذا كان كلام رئيس الجمهورية ميشال سليمان عن "العبء على الحكومة والشعب" يشير بوضوح الى الأزمة ببعديها الانساني والاجتماعي، فقد بدأت الأنظار تتركز على المخيمات الفلسطينية التي يمكن أن تتحول مجدداً بؤرة متفجرة بعد ازدياد اعداد اللاجئين اليها، وإمكان لجوء عدد من المقاتلين الذين يعالجون حالياً في لبنان. ولا تجد القوى الأمنية، ومعها السياسية، جواباً عن مصير المقاتلين السوريين بعد شفائهم إذ لا يمكن ترحيلهم الى سوريا.


وفي تداعيات الازمة السورية على لبنان، قتل رئيس الهيئة الطالبية في حزب "الانتماء اللبناني" هاشم سلمان، باطلاق نار أمس لدى توجه موكب من الحزب للاعتصام أمام السفارة الايرانية في بيروت احتجاجا على تدخل "حزب الله" في القتال في سوريا.


وتطور عراك بين مجموعة من "الانتماء" كانت وصلت لتوها الى محيط السفارة الايرانية في بئر حسن في حافلة، الى اطلاق نار عندما جرى اشتباك بين المتظاهرين من جهة وشبان أكد رئيس حزب "الانتماء" احمد الاسعد لـ"النهار" انهم من "حزب الله"، مما ادى الى سقوط ثمانية جرحى بينهم سلمان الذي توفي بعد نقله الى مستشفى رفيق الحريري الحكومي متأثراً بجروح اصيب بها خلال العراك.


الحكومة
أما سياسياً، فان الحكومة "مكانك راوح" في انتظار ان يبت المجلس الدستوري الطعنين اللذين قدمهما رئيس الجمهورية و"التيار الوطني الحر" في قانون التمديد لمجلس النواب.
ودعا رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع عبر "النهار" رئيس الوزراء المكلف تمام سلام الى تأليف الحكومة هذا الاسبوع والا فالافساح في المجال لغيره ليؤلفها، متمنيا "ومن بعيد" ان يؤلفها سلام.


وقال رئيس "القوات" "اذا لم يقبل حزب الله بتأليف الحكومة فلا يقبل. هو ليس أكثرية الشعب اللبناني بل انه حزب لاقانوني ولا دستوري. في النهاية لا خلاص ولا حل الا بخطوات واضحة والتعايش مع المرض يفاقم المرض. اما شعور الانتصار عند حزب الله فهو شعور بالخسران عند جميع الآخرين".


الطعن
وسربت اخبار عن توجه لدى المجلس الدستوري لقبول الطعن وفق مضمون الدراسة التي اعدها رئيسه الدكتور عصام سليمان، وتالياً الغاء التمديد الذي اقره مجلس النواب لولايته مدة سنة وخمسة اشهر. وتجري حركة اتصالات واسعة لضمان الاصوات السبعة المطلوبة لقبول الطعن بعد توافر ثمانية اعضاء للنصاب. ويفترض هذا الامر اقتصار الغياب على العضوين الشيعيين.


ونقلت مصادر استياء شيعياً متزايداً من الخطوة التي أقدم عليها الرئيس ميشال سليمان. وفي هذا الاطار نقل عن مصدر في "حزب الله" انه "في حال قبول الطعن فنحن نريد الانتخابات في موعدها المقرر في 16 حزيران".


اما الرئيس نبيه بري، فقال لـ"النهار" انه "اذا تأخر صدور قرار المجلس الدستوري الى ما بعد 20 حزيران الجاري، تاريخ انتهاء ولاية المجلس، فسنكون امام مشكلة كبيرة. اما في حال قبول الطعن قبل 20 حزيران، ففي امكاننا عقد جلسة في 19 من الجاري لاجراء تمديد تقني محدد لاجراء الانتخابات. لكن الامور مجمدة حالياً".


تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

حجازي إبراهيم عرض لعمل مكتب الأون...

تحقيق ماري خوري وطنية - يعتبر التعليم الجيد حقا من حقوق الإنسان، وهو الهدف الرابع من أ

الخميس 25 تشرين الأول 2018 الساعة 14:32 المزيد

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب