الجميل التقى جيرو: قدمت مبادرة تقضي بترشيح الاقطاب الموارنة للرئاسة من دون اقفال الباب أمام المرشحين الآخرين

الأربعاء 04 شباط 2015 الساعة 19:26 سياسة
وطنية - استقبل الرئيس أمين الجميل الموفد الفرنسي جان - فرنسوا جيرو وناقش معه القضايا الراهنة، في ضوء الجهود التي تقوم بها باريس في الداخل ومع بعض العواصم المؤثرة، لتسهيل انتخاب رئيس للجمهورية.

بعد اللقاء قال الجميل: "تناول اللقاء مع الموفد الفرنسي والسفير الفرنسي استحقاق رئاسة الجمهورية في ضوء استفحال الازمة ووجوب تدارك تداعياتها من خلال الاسراع قي انتخاب رئيس قادر يجنب البلاد خطر تشظي الميثاقية وانتظام عمل المؤسسات، بالاضافة الى التأثير السلبي على الوضع العام في الداخل، وعلى مصداقية لبنان في الخارج، ودعوت باريس الى استنهاض المجتمع الدولي لمعالجة البعد الخارجي من الازمة، من دون اغفال المسؤولية الاساسية التي يتحملها اللبنانيون، نظرا لتمسكنا بالصناعة اللبنانية لرئاسة الجمهورية".

اضاف: "في محاولة للخروج من المراوحة، قدمت مبادرة استنادا الى اجماع القيادات على وجوب انتخاب رئيس قادر وقوي، وحرصت في أن تجمع المبادرة بين هوية الرئيس القادر من جهة، واحترام الاصول الديمقراطية والقواعد البرلمانية من جهة ثانية، وتقضي بترشيح الاقطاب الموارنة لرئاسة الجمهورية، والوقوف بجانب أحدهم، من دون اقفال الباب أمام المرشحين الآخرين احتراما للعبة الديمقراطية كي تأخذ هذه اللعبة مجراها الطبيعي المألوف".

وعن أهمية ووجوبية الاستحقاق الرئاسي، اشار الجميل الى انه "تجاوز في اللقاء مع الموفد الفرنسي الموضوع الرئاسي وطرح موضوع المخاطر الوجودية التي تتهدد لبنان وحدوده المشرعة على كل التهديدات، من الجنوب ومزارع شبعا، الى البقاع وجرود عرسال، بفعل ربط لبنان بالمحاور الخارجية، وهذا من شأنه تعريض سيادة البلاد، بل وجوده الحر والمستقل للخطر الكبير".

ولفت الجميل ضيفه الى "وجوب تحرك المجتمع الدولي لمعالجة هذه التهديدات للكيان وللجغرافيا اللبنانية، وهذه مسؤولية أممية أكثر منها داخلية لتجاوزها قدرات لبنان"، مطالبا ب"لجنة تقصي دولية تعاين الوضع وترفع تقريرها الى مجلس الامن ليصار في ضوئه الى اتخاذ الموقف المناسب، درءا لأي خطر كياني يهدد لبنان".

واعلن الجميل انه "ناقش مع الموفد الفرنسي الوضع اللبناني الرازح تحت عبء اللاجئين السوريين والمعاناة التي يتقاسمها اللبنانيون والسوريون معا جراء تعريض البنى التحتية على اختلافها الصحية والتربوية والخدماتية، بفعل الاعباء الثقيلة التي تفوق القدرات المعقولة للدولة اللبنانية"، مطالبا "بتحرك دولي على مرحلتين: الاولى مد لبنان بالمساعدات العاجلة لتمكينه من مواجهة ملف اللاجئين، والثانية وضع برنامج لتوزيع النازحين السوريين على الدول القادرة على استقبالهم".



===========ع.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

رأس بعلبك قلعة الحضارة تؤخد فتستع...

تحقيق سليمان نصر وطنية - يعود تاريخ رأس بعلبك إلى ما قبل المسيح بآلاف عديدة من السنين.

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 13:55 المزيد

زدياد أعداد قتلى وجرحى حوادث السي...

تحقيق علي داود وطنية - وضعت وزارة الاشغال العامة إصبعها على الجرح عندما باشرت بتأهيل و

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 12:42 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب