العربي دعا لتحديد نطاق استخدام "الفيتو" في مجلس الأمن وتوسيع العضوية

الخميس 08 كانون الثاني 2015 الساعة 19:01 اقليميات
وطنية - دعا الأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي خلال كلمته في المعهد الدبلوماسي بمناسبة مرور 70 عاما على ميثاق الامم المتحدة الى "ضرورة النظر في تحديد نطاق استخدام "الفيتو" وتوسيع عضوية مجلس الأمن بما يتفق مع تمثيل ديمغرافي عادل".

وأكد العربي على "ضرورة العمل على توطيد التعاون بين الأمم المتحدة والمنظمات الاقليمية، خاصة وأن معظم النزاعات أصبحت ذات طابع اقليمي، وكذلك توسيع دور وسلطات الجمعية العامة لتضطلع بمهام تمكنها من القيام بدور اكثر فاعلية في مسألة الحفاظ على السلم والأمن".

واعتبر أن" تحديد نطاق استخدام "الفيتو" من أهم النقاط التي يجب بحثها والنظر إليها بموضوعية وواقعية حيث أنه ليس من المتوقع أن تتنازل الدول عن حقها في "الفيتو"، معتبرا أن "تعديل الميثاق يخضع مع الأسف الشديد في نهاية المطاف لموافقة الدول الخمس دائمة العضوية"، داعيا إلى أن "يتم وضع بعض الأمور التي يتفق عليها خارج إطار تطبيق الفيتو".

واقترح "النظر في الاجراءات ذات الطابع الانساني مثل اصدار قرارات بوقف اطلاق النار، ومطالبة الاطراف بوقف الاعمال العدائية وتطبيق اتفاقيات "جنيف" الاربع لعام 1949 في المنازعات المسلحة بالسماح بتوفير المواد الانسانية ومواد الاغاثة للمدنيين، وكذلك القيام باجراءات خاصة بإمداد مجلس الأمن بالمعلومات الضرورية لقيامه بدوره مثل ايفاد مراقبين بموافقة الدولة المضيفة لمراقبة وإصدار تقارير مستقلة وموضوعية وتقديمها إلى المجلس، والتهديد باستخدام احدى أسلحة الدمار الشامل ضد دولة"، مشيرا إلى أن "هذا الأمر يتطلب تضافر جهود أعضاء مجلس الأمن لوقف استخدام هذه الاسلحة كما حدث مؤخرا عند استخدام السلاح الكيماوي في سوريا ضد المدنيين"، معتبراأنه "في حالة وضع هذه المعايير لاستخدام الفيتو سنضمن وجود نظام أمن جماعي له مصداقية وسنعمل على انهاء النزاعات واعادة السلم والأمن الدوليين بفاعلية".

ورحب ب "الموقف الذي أعلنته السعودية بالاعتذار عن عضوية مجلس الأمن لأسباب تتعلق بازدواجية المعايير والفشل في حل المشاكل الجوهرية التي تتعلق بالدول العربية وعلى رأسها قضية فلسطين والمأساة السورية وعدم العمل على إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل بالرغم من التعهدات الدولية ذات الصلة".

من جهة اخرى ناشد العربي "الدول المانحة ومنظمات الأمم المتحدة والهيئات العربية والدولية المعنية إلى سرعة التحرك لتقديم المعونات الإنسانية العاجلة للاجئين والنازحين السوريين في الدول المضيفة لهم وخاصة لبنان والأردن، والذين يعيشون أوضاعا إنسانية صعبة في ظل العاصفة الثلجية التي تشهدها المنطقة".



==========ز.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

رأس بعلبك قلعة الحضارة تؤخد فتستع...

تحقيق سليمان نصر وطنية - يعود تاريخ رأس بعلبك إلى ما قبل المسيح بآلاف عديدة من السنين.

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 13:55 المزيد

زدياد أعداد قتلى وجرحى حوادث السي...

تحقيق علي داود وطنية - وضعت وزارة الاشغال العامة إصبعها على الجرح عندما باشرت بتأهيل و

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 12:42 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب