مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الجمعة في 2/1/2015

الجمعة 02 كانون الثاني 2015 الساعة 22:45 سياسة
* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

البلد من فترة الميلاد المجيد الى ذكرى المولد النبوي الشريف وبينهما حداد وطني على الرئيس عمر كرامي الذي تميز تشييع جثمانه في طرابلس بتقدم رؤساء الحكومات المشيعين في دلالة على لبنان الذي يحفظ المودة بعيدا من الخلاف السياسي.

وعشية ذكرى المولد النبوي تشديد من مفتي الجمهورية على التراحم وعلى العيش المشترك ونبذ التطرف. وقد لفتت تهنئة الدكتور سمير جعجع المسلمين في ذكرى المولد النبوي الشريف.

وفي الأمن الإستقرار مصون وإجراءات الجيش والقوى الأمنية في فترة الأعياد تثبت ذلك.

وفي السياسة اتصالات للرئيس نبيه بري نحو استئناف حوار تيار المستقبل وحزب الله الأسبوع المقبل.

والأسبوع المقبل أيضا يرجح أن يشهد لقاء بين الدكتور جعجع والعماد ميشال عون.

وأشارت معلومات دبلوماسية الى تحضير السفير الأميركي دايفيد هيل لجولة اتصالات واسعة للحض على التوافق على رئيس للجمهورية. وفي المعلومات نفسها أن موفدا فرنسيا قد يصل الى بيروت في الفترة نفسها.

وبعيدا عن هذا الشأن خلية الأزمة تنشط الأسبوع المقبل بإتجاه تحركات لتحرير العسكريين المخطوفين. وقد أكد متابعون أن هناك توافقا على توسيع الإتصالات وتكثيفها على قاعدة المقايضة بين العسكريين اللبنانيين المخطوفين وبعض الموقوفين في لبنان.

وهذا المساء أوردت وكالة الأناضول أن بان كي مون قرر تمديد مهلة عمل المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ثلاث سنوات.

في الخارج برز الآتي:

- إعلان الديوان الملكي السعودي أن الملك عبدالله في صحة مستقرة بعد وضع أنبوب له لمعالجة التهاب رئوي.
- المندوب الفلسطيني قدم للأمم المتحدة طلب الإنضمام للمحكمة الجنائية.
- إجتماعات للإئتلاف السوري المعارض في اسطنبول لإنتخاب رئيس جديد له.
- معارك في مأرب اليمنية بين القبائل والحوثيين.
- تقدم الجيش العراقي والقبائل في الموصل.
- في مصر إبطال مفعول قنابل عدة.

والآن عودة الى مأتم تشييع جثمان الرئيس عمر كرامي في طرابلس.

=============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي"

كل الملفات مؤجلة إلى الاسبوع المقبل، لأن الاسبوع الحالي إمتلأ بالأعياد من رأس السنة الميلادية إلى المولد النبوي الشريف، من دون أن يعني ذلك غياب التطورات المحلية منها والخارجية.

داخليا، ودع لبنان اليوم الرئيس عمر كرامي فيما غابت كل التحركات السياسية.

أما عربيا فانشغال بصحة العاهل السعودي الملك عبدالله، بعد بيان عن الديوان الملكي وفيه أن الملك اصيب بالتهاب رئوي استدعى وضع انبوب مساعد على التنفس بشكل موقت.

عربيا ايضا، ومتابعة للتحضيرات القائمة للاجتماع آخر الشهر في موسكو بين النظام والمعارضة في سوريا، اجتماعات للمعارضة في اسطنبول لتنسيق المواقف.

============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في"

الاستحقاقات كثيرة، أما المواعيد فقليلة، وأبرزها الجلسة السابعة عشرة لانتخاب رئيس منتصف الأسبوع المقبل، إضافة الى جلسة جديدة لمجلس الوزراء على جدول أعمالها المفترض قضية العسكريين المخطوفين بالدرجة الأولى وملفا النفايات الصلبة والمراسيم النفطية في المصاف الثاني.

اما ما عدا ذلك، فلا مواعيد له حتى الآن، وإن كانت المؤشرات المرتبطة به إيجابية جدا كما توحي التصريحات حول الحوار المنطلق بين حزب الله وتيار المستقبل، ووفق ما يؤكد المتابعون لمسار النقاش على خط الرابية - معراب الذي تبادل في شأنه الطرفان عيدية في اليوم الأخير من العام الماضي، تمثلت بإسقاط دعاوى القدح والذم والتشهير.

وفي انتظار تطورات الآتي من الأيام، اتجهت أنظار اللبنانيين اليوم إلى طرابلس. طرابلس لبنان الوطن النهائي الحر السيد المستقبل، طرابلس لبنان العربي الهوية والإنتماء كما تنص مقدمة الدستور وليس طرابلس إمارة الإرهاب ومرتع التكفير وفق طبعة عصابات الموت والدمار لسنوات خلت. فاليوم لم تتشح عاصمتنا الثانية بالسواد، بل تجلت بأبهى ألوان العلم اللبناني. العلم لف به نعش الرئيس الشهيد رشيد كرامي عام 1987 ونعش الرئيس عمر كرامي عام 2015. اليوم عادت ساحة النور ساحة لاستقلال لبنان، ساحة لعبد الحميد كرامي رجل الاستقلال بنبذ المتطرفين وطرد قادة المحاور والمجرمين.

=============================


* مقدمة نشرة اخبار "المستقبل"

باحتضان طرابلس جثمان الرئيس عمر كرامي تكون الفيحاء قد طوت صفحة من صفحاتها الجميلة.

وفيما طوت عاصمة الشمال صفحتها بحضور رسمي وشعبي كانت السنة الجديدة تحتار من اين تبدا صفحاتها بفعل تشعب وثقل الملفات السياسية والامنية والاقتصادية والاجتماعية التي لا تزال عالقة وتبحث عن حلول.

هذه المواضيع دفعت مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان إلى إطلاق تحذير ان لبنان في أزمة تتفاقم، بسبب الصراع في الجوار الملتهب، وتأخر انتخاب رئيس للجمهورية، وتردي الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية وان النظام السياسي مهدد. معتبرا انه بالحوار والتوافق يمكن الخروج من المأزق.

وقبل اسبوع من استئناف المحكمة الدولية الاستماع الى شهود جدد في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري ورفاقه قرر الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، تمديد تفويض ولاية المحكمة، لمدة 3 سنوات اضافية، تبدأ اعتبارا من الأول من آذار المقبل.

=============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في"

وأقلع العام الجديد مثقلا بأحمال ملفات العام الذي سبق، وإذا أردنا استكشاف أسباب هذا المسار الإنحداري الذي وضعت الدولة على سكته، نجد أنفسنا في بدايات الجمهورية الثانية أوائل التسعينيات.

المشكلة في الاحتلالات الطويلة التي ربضت على صدر لبنان، أم المشكلة في قيادات جلابة للاحتلالات في مختلف مظاهرها، بما هي حالات سرطانية نافية للدولة. والجواب نجده حتما في القراءة الثانية لأن لبنان تحرر من الاحتلالين، وإذا بالبعض يحتفظ بوسائلهما ويستلهم أساليبهما ويسعى الى استعادتهما.

وبعد، أليس احتلالا أن يكون لبنان بلا كهرباء بعدما صرف مواطنوه أكثر من 24 مليار دولار؟ أليس احتلالا تعطيل الدستور ومنع انتخاب رئيس للجمهورية؟ أليس احتلالا التعايش مع جيش غير شرعي رديف؟ أليس احتلالا أن يكتشف اللبناني أنه لا يأكل وأولاده لقمة نظيفة؟

هذه العينات الفاقعة نتحدى بها اللبنانيين علهم يتوقفون عن استشارة المنجمين عن المستقبل ويبدأون النضال من أجل وطن أفضل؟ وسط هذا المشهد رحل عمر كرامي، على أكف 3 ولادات، المسيح والعام الجديد والمولد النبوي، من دون أن يشهد ولادة لبنان الحقيقي. ومن وداعه نبدأ في تقرير لهيثم خوند.

=============================


* مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان"

مشهد الفيحاء الحزينة يلملم مصابها واحدة موحدة فتجتمع أصيلة في وداع الرئيس عمر كرامي. طرابلس استحضرت عائلة الافتاء العربية المناضلة رشيد جد الرشيد الشهيد وعمر واستحضرت المفتي والرئيس والزعيم عبد الحميد الوالد وفوزي القاوقجي.

مسيرة عمر عبد الحميد كرامي الحافلة بالمواقف الوطنية والقومية وبالنكهة السياسية المميزة انتهت اليوم بوصول جثمانه الى مقبرة العائلة في باب الرمل، حي سوريا في ثرى المدينة التي ينتمي اليها ويحب.

في يوم وداع عمر كرامي امتدت رهبة الرحيل على مساحة لبنان وخصوصا الفيحاء التي اتشحت بالسواد وازدانت باللافتات المشيدة بالمواقف الوطنية للأفندي الذي خسرت فيه طرابلس زعامة معجونة بالوطنية والعروبة وقامة استثنائية حافظت على حضور الفيحاء وتنوعه السياسي في الظروف الصعبة من دون ان ينجرف لموجة اثارة الغرائز.

محبو الرئيس كرامي تقاطروا من كل لبنان الى طرابلس للمشاركة في الوداع ولم يحل الطقس الماطر دون هذه المشاركة فغصت شوارع المدينة وساحاتها بالحشود البشرية التي تتوزع على مساحة الاطياف والمشارب اللبنانية المتنوعة.

خارجيا، واصل الجيش السوري توجيه ضرباته للارهابيين، فجر انفاقا في جوبر وتقدم في أكثر من منطقة في ظل محاولات متكررة لاستيلاد مكون معارض يجلس على طاولة الحوار. وفي العراق حال من الانهيار وفقدان السيطرة تخيم على الدواعش جنوب تكريت وفي كركوك.

وفي السعودية استقرار في حالة الملك عبد الله بعد تجاوز الالتهاب الرئوي، كما اعلن الديوان الملكي السعودي مما استدعى وضع انبوب مؤقت يساعد على التنفس.

وفي بقعة زيت الارهاب التي بدأت تتمدد الى الغرب محاولة تفجير المحطة المركزية بمترو مدينة مدريد واعتقال مشتبه به المغربي الجنسية القاعدي الهوى والهوية.

===========================


* مقدمة نشرة أخبار "المنار"

جامع حتى المشهد الأخير، أحد الأنبل السياسيين صديق الفقراء والمساكين. ابن طرابلس وكل لبنان أنصفه اهله لحظة وداع. عاد عمر أفندي الى عاصمة الشمال في المشوار الاخير فأعادها فيحاء تتسع للجميع.

لكرامته انتفض محبوه وبمزاياه الكريمة اعترف مخاصموه. على خسارتها به ربحت طرابلس اليوم فالاعتدال سمتها ومزايا عمر كرامي تمثلها. دخلتها الدولة بسياسييها وأمنييها وكل ألوان طيفها الوطني. سمعت صوت ابنائها الباكين على أحد كبارهم كما لم تسمعهم يوما بكوا من شدة معاناتهم.

رافق الجمع عمر كرامي في جولته الأخيرة مخترقا متاريس طرابلس السياسية والأمنية ومن وحي النهج الكرامي كان الكلام. لا يجتمع الفكر مع الإلغاء، ولا السماح مع الارهاب ولا العيش المشترك مع رفض الآخر كما قال مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان.

ودعت الجمهورية احدى قاماتها الوطنية على أمل ان لا تودع معه مزاياه في وقت احوج ما تكون فيه الى القرار الهادئ والحوار الصادق في زمن التحديات وضبابية الرؤية في الوطن والجوار.

===========================


* مقدمة نشرة أخبار "الجديد"

لا سواد في مدينة الفيحاء سوى المظلات السود التي ارتفعت لتقي المشيعين زخات المطر مطر كدمع على الرحيل تساقط بغزارة في يوم تشييع دولة الرئيس الرجل الذي قضى عمرا بكرامة وكان يرى كرامات آخرين ممن تسولوا السلطة وقد سقطت أمام ناظريه طرابلس اليوم كانت ساحة له لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمانه ساحة لعبد الحميد كرامي بعدما سرقها نور مزيف باسم الله يوم طرابلس كان حاشدا بجمهور وفي وقد شارك أيضا رئيس الحكومة تمام سلام فيما سجل أن الرئيسين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة حضرا كامل المراسم وكأهل الفقيد جزاهما الله كل خير لبنان لا يزال في حداد على الراحل لكنه سياسيا سيبدأ بتفقد الأعمال وأول مواعيدها الاثنين مع الجولة الثانية من حوار المستقبل حزب الله على أن المحكمة الدولية الخاصة بلبنان استبقت جدول أعمال الجميع ودخلت السنة ممددة ثلاث سنوات بتفويض من الأمين العام للأمم المتحدة بانكي مون تمديد سيفرض على لبنان تمويلا سنويا لثلاثة أعوام مقبلة من دون أن يحظى لليوم بخيوط حقيقة سوى تلك الترهات التي وردتنا على شكل دليل اتصالات سقط بالحجة والدمغة واخترق شهادات الشهود وأبرزهم مروان حمادة وإذا كانت قضايانا خاسرة فإن الربح ولو محاربا جاء اليوم على جناح المحكمة الجنائية.. حيث قدمت السلطة الفلسطينية طلب الانضمام إليها وسينظر إلى الطلب في خلال ستين يوما وإلى ذلك الحين فإن حفلات الجنون الإسرائيلية الأميركية ستبدأ بحق السلطة الفلسطينية وقد تترجم على شكل حصار مالي اقتصادي على الفلسطينيين على أن الخطوة هي نصر لمحمود عباس وأرفع قرار يتخذه منذ تسلمه السلطة ومن شأنه أن يجعل القادة الإسرائيليين يهربون كالفئران في مطارات العالم بعد أن يصبحوا مطلوبين كمجرمي حرب ومنذ الآن بدأت تنتشر أسماء خمس عشْرة شخصية إسرائيلية متهمة بإرتكاب جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني وبينها إيهود باراك وايهود اولمرت وعاميير بيريس وبناميين بن اليعايزر وآفي دختر ودورون الموغ وتسيبي لينفي وغيرهم ممن اتخذوا قرارات الحرب وبعضهم اختبر التسلل والهرب من المطارات الأوروبية بعدما واجه حتمية الاعتقال.

========================================================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

رامي رزق ينقل صورا عن طبيعة لبنان...

تحقيق - حلا ماضي وطنية - يستريح النظر وتضيء العينان لدى مشاهدة صور رامي رزق، التي

الأحد 03 شباط 2019 الساعة 13:32 المزيد

أبرز أحداث 2018: انتخابات نيابية ...

وطنية - في 6 أيار 2018 أجريت الانتخابات النيابية في لبنان بعد انقطاع قسري دام تسع سنوات تم

السبت 29 كانون الأول 2018 الساعة 19:45 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب