سلام حضر جلسة لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي: لدينا ازمة سياسية لكن الديموقراطية في لبنان ما زالت تحمينا

الثلاثاء 02 كانون الأول 2014 الساعة 20:01 سياسة
وطنية - حضر رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في اليوم الثاني والأخير من زيارته لبروكسل،جلسة للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الأوروبي خصصت لمناقشة الوضع في لبنان من كافة جوانبه.

في بداية الجلسة تلا الرئيس سلام بيانا افتتاحيا تحدث فيه عن الوضع في المنطقة وقال: "ان النزاع العنيف في سوريا انعكس سلبا على لبنان الذي يستضيف عددا هائلا من النازحين مع ما يعنيه ذلك من انعكاسات اجتماعية وأمنية".

وتحدث عن "ضرورة اتخاذ اجراءات نوعية من قبل الأسرة الدولية لمساعدة لبنان على مواجهة هذا العبء".

ووجه سلام ما سماه "رسالة أمل الى العالم" قائلا: "ان نموذج الاعتدال والتسامح والتعايش اللبناني ما زال يعمل نسبيا بصورة جيدة. وما زال لبنان على رغم الضغط الهائل الذي يتعرض له نسيجه الإجتماعي موئلا للاعتدال الذي يجب الحفاظ عليه من اجل تأمين مستقبل افضل".

وقال: "ان سياسة الإستيطان ومصادرة الاراضي التي تتبعها اسرائيل تقضي على اي امل بالتسوية وتساهم في زيادة التطرف في المنطقة". داعيا الإتحاد الأوروبي الى "استخدام ما يملك من ادوات سياسية وديبلوماسية واقتصادية من اجل الدفع باتجاه حل عادل وشامل للنزاع".

بعد ذلك طرح عدد من النواب الأوروبيون مجموعة من الأسئلة اجاب عنها الرئيس سلام الذي بدأ بتناول الوضع الداخلي قائلا: "لدينا ازمة سياسية ليست خافية على احد. فشلنا حتى الان في انتخاب رئيس للجمهورية ومددنا ولاية المجلس النيابي ونكافح داخل الحكومة الائتلافية من اجل تسيير الوضع". مضيفا: "لكن الديمقراطية في لبنان ما زالت تحمينا وطالما انها ما زالت موجودة فاننا في وقت قريب سوف نحل مشاكلنا بواسطتها".

وردا على سؤال حول تورط "حزب الله" في سوريا قال: "عندما تشكلت الحكومة تمكنا من التوافق على بيان وزاري يتضمن نقطة مهمة وافقت عليها جميع القوى بما فيها "حزب الله" وهي مبدأ النأي بالنفس ولم يتم الإلتزام بهذا المبدأ، ولكننا سوف نستمر في المحاولة لإبعاد كل الأطراف عن الأتون السوري".

واكد ردا على سؤال عن الارهاب ان "حلا جديا سلميا في المنطقة من شأنه ان يعزز الإعتدال".

واشاد سلام ب"المساعدة التي يقدمها الإتحاد الأوروبي للبنان سواء في موضوع النازحين السوريين او في التعاون مع الجيش"، مشيرا الى ان "الجيش تمكن من فرض القانون والنظام في البلاد ونزع بذور الفتنة التي حاول الارهابيون زرعها".

واكد ان "النظام النقدي والمصرفي في لبنان ناجح على رغم الازمة السياسية الداخلية والوضع في المنطقة".

واخيرا انتقد سلام "اللامبالاة الدولية تجاه الأزمة في سوريا وتركها تصل الى ما وصلت اليه"، واكد ان "الحل السياسي هو الحل الوحيد للمشكلة السورية".



==============ع.غ

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

رأس بعلبك قلعة الحضارة تؤخد فتستع...

تحقيق سليمان نصر وطنية - يعود تاريخ رأس بعلبك إلى ما قبل المسيح بآلاف عديدة من السنين.

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 13:55 المزيد

زدياد أعداد قتلى وجرحى حوادث السي...

تحقيق علي داود وطنية - وضعت وزارة الاشغال العامة إصبعها على الجرح عندما باشرت بتأهيل و

الأربعاء 10 نيسان 2019 الساعة 12:42 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب