بري التقى في جنيف لاريجاني واللحام والجبوري والغانم وقبعة: سايكس بيكو انتهى بين العراق وسوريا والتركيز الآن على انهائه بين سوريا ولبنان

الإثنين 13 تشرين الأول 2014 الساعة 15:17 سياسة
وطنية - جنيف - افتتح الاتحاد البرلماني الدولي اعمال دورته ال131 قبل ظهر اليوم، في مقر الامم المتحدة في جنيف بمشاركة رئيس مجلس النواب نبيه بري على رأس وفد ضم النواب: عبداللطيف الزين، محمد قباني، جيلبرت زوين واميل رحمة.

وطغى كما هو متوقع موضوع الارهاب الذي يضرب العالم على مداخلات المشاركين، بينما عقد بري لقاءات مع عدد من رؤساء البرلمانات والوفود على هامش المؤتمر تناولت التحديات التي تواجهها المنطقة والعالم العربي، ولاسيما خطر الارهاب.

لاريجاني
وفي هذا الاطار عقد بري لقاء مطولا مع رئيس مجلس الشورى الايراني الدكتور علي لاريجاني، تناولا خلاله التطورات في المنطقة ولاسيما ما تواجهه من خطر الارهاب.
وقال بري في اللقاء: "استطيع القول ان اكثر من 80 في المئة من العالم العربي يعيش هذه الكارثة، وان الباقي ليس في منأى عنها".

اضاف: "ان ما يحصل الآن هو تقسيم المقسم، وها هو اتفاق سايكس بيكو ينتهي بين العراق وسوريا، والتركيز الآن على انهائه ايضا بين سوريا ولبنان، وبين لبنان وفلسطين".

واعرب عن اعتقاده بأن "الائتلاف الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة داعش ليس جادا في الواقع الميداني". وجدد القول ان "المستفيد الاول مما يجري الآن هو العدو الاسرائيلي"، مشيرا الى ان "هناك اهدافا اخرى مما يحصل لاسيما على الصعيد الاقتصادي والنفطي".

ووصف بري الوضع في لبنان بانه "دقيق"، لكنه اضاف: "اذا توحد اللبنانيون وعززوا وحدتهم، فلن تكون هناك مشكلة. فقد انتصرنا على اسرائيل بمقاومتنا ووحدتنا".

واكد مرة اخرى، "ضرورة تقديم كل الدعم للجيش اللبناني"، شاكرا "لايران الهبة التي اعلنت عن تقديمها"، وقال: "اننا نعول كثيرا على المؤسسة العسكرية في مواجهة الارهاب والارهابيين".

من جهته اكد لاريجاني في اللقاء ان الجمهورية الاسلامية الايرانية "على استعداد لتقديم كل ما يساعد على تعزيز امن لبنان واستقراره لانها تعول على دوره في المنطقة".
وتناول الحرب المعلنة على داعش والارهاب، فلاحظ ان "الائتلاف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لم نشهد منه اي معجزة، بل نستطيع القول انه لم يحقق اي شيء بالضربات الجوية".

ووصف الوضع والظرف الراهن في المنطقة بأنه "دقيق للغاية وهام جدا، وكلما استطعنا ان نلعب دورا حياله كلما استطعنا الحصول على النتيجة المرجوة".

وبعد اللقاء قال لاريجاني: "اننا نقف دوما الى جانب ابناء الشعب اللبناني، وبالنسبة الينا فان امن وقوة لبنان موضوع اساسي لأنه يمكن ان يلعب دورا كبيرا على مستوى ترسيخ الامن في المنطقة ككل. ليست هناك اي قيود لدعم اخوتنا في لبنان، وتجري متابعة الموضوع بعد زيارة السيد شمخاني الاخيرة الى لبنان".

وسئل الرئيس بري، دائما تراهنون على التقارب العربي ـ الايراني في ظل فتح الحوار بين ايران والسعودية، اين يقع لبنان على جدول اولويات هذا المسار؟
اجاب: "بحثنا خلال هذا اللقاء المطول اكثر رمن موضوع، وتناولنا الوضع في كل المنطقة، لاسيما كيفية تحقيق الحلول، ليس الحلول التي هي عبارة عن "افتخارات" من دون جدوى على الارض، ومنها ايضا التقارب العربي ـ الايراني. والجمهورية الاسلامية ليست من الآن، بل منذ زيارتي الى طهران، كانت متحمسة ومشجعة لهذا الموضوع، واعتقد ان الاتصالات اخذت منحى اكثر قوة مع المملكة العربية السعودية".

اللحام
وسبق ان استقبل الرئيس بري في احد قاعات مقر اجتماعات الاتحاد البرلماني الدولي رئيس مجلس الشعب السوري محمد جهاد اللحام، ودار الحديث حول عدد من القضايا المطروحة في المؤتمر والخطر الارهابي الذي يحيق بالمنطقة.

الجبوري
كما استقبل بري نظيره العراقي سليم الجبوري والوفد المرافق، وقال الجبوري بعد اللقاء: "شرف كبير لي اللقاء مع دولة الرئيس بري الذي له تجارب وخبرة عالية المستوى. وقد حصل توافق بيننا حول طبيعة التحديات التي تواجه المنطقة والعراق على نحو خاص. واستفدنا من بعض ما جرى طرحه، وجرى التركيز على اهمية وحدة الشعوب العربية في مواجهة التحديات الارهابية التي تستهدف الوحدة العربية ووحدة الشعوب في المنطقة. ونأمل في ان يكون هناك لقاء آخر اكثر تفصيلا لوضع اسس العمل المشترك اكان في بغداد او في بيروت".

بدوره قال بري: "كان لي شرف اللقاء الاول مع دولته والوفد المرافق، وطبعا الهم العراقي هو هم لبنان والامة العربية والاسلامية جمعاء. وسنقوم بتوجيه دعوة رسمية لدولته لزيارة لبنان لكي نبحث الاوضاع في العمق اكثر".

وردا رعلى سؤال حول الجهود الجارية في العراق لمواجهة الارهاب، قال بري : "ما يحصل الآن في اي دولة عربية ليس معزولا عن الدول الاخرى".

الغانم
وكان الرئيس بري عقد اجتماعا مساء امس الاول مع رئيس الاتحاد البرلماني العربي رئيس مجلس الامة الكويتي مرزوق الغانم قبل اجتماع المجموعة البرلمانية العربية التشاوري، وبحث معه في عدد من القضايا المدرجة في جدول الاعمال، ومنها انتخاب رئيس جديد للاتحاد البرلماني الدولي وموضوع الارهاب والقضية الفلسطينية.

قبعة
كما التقى رئيس الوفد الفلسطيني تيسير قبعة وعرض معه تأمين الاجواء لتبني قرار لصالح القضية الفلسطينية.

وشارك بري في اجتماعين للمجموعة البرلمانية العربية امس واليوم، وجرى الاتفاق على دعم اقتراحين مقدمين من الامارات العربية المتحدة ومن الاكوادور حول دعم القضية لفلسطينية ومواجهة الارهاب.



=================

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

حجازي إبراهيم عرض لعمل مكتب الأون...

تحقيق ماري خوري وطنية - يعتبر التعليم الجيد حقا من حقوق الإنسان، وهو الهدف الرابع من أ

الخميس 25 تشرين الأول 2018 الساعة 14:32 المزيد

شارع الحمراء أضحى مقصدا للمتسولي...

تحقيق حلا ماضي وطنية - يعتبر شارع "الحمراء" في مدينة بيروت، من أهم الشوارع التجارية وا

الإثنين 22 تشرين الأول 2018 الساعة 13:03 المزيد
  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب