حرب: أي ضعف في عملية تحرير العسكريين يفتح الباب على تكرار نهج الخطف والمفاوضة

السبت 30 آب 2014 الساعة 11:13 سياسة
وطنية - حذر وزير الاتصالات بطرس حرب من أن "أي ضعف تظهره السلطة اللبنانية بوجه الجماعات الارهابية في عملية تحرير العسكريين من شأنه أن يفتح الباب على تكرار نهج خطف عسكريين والمفاوضة عليهم لحصول الجهة الخاطفة على مرادها"، داعيا اللبنانيين الى "رص الصفوف وإبعاد ملف العسكريين الأسرى من المزايدات السياسية والطائفية".

وفي حديث إلى "صوت لبنان 93,3" أكد أن "الحكومة لا تألو جهدا في العمل لاستعادة العسكريين غير أنها تقوم باتصالات دولية بسرية تامة بعيدا من الإعلام حرصا على نجاحها".

وإذ أبدى خشيته من "تحول هذه القضية الى مادة ابتزاز سياسي لصالح الانتخابات الرئاسية"، أشار الى أن "بعض الكلام عن ان الجيش لم يقم بواجبه كما يجب في عرسال وأنه أخطأ في مكان ما، يخدم أعداء لبنان ويفتت الصف الداخلي".

وعن المساعدات العسكرية للجيش، قال: "الى المساعدات الأميركية، يستمر الرئيس سعد الحريري في العمل على صرف الهبة السعودية وفق برنامج واضح وضعته المملكة السعودية والحريري، ومن المتوقع ان تبدأ طلائع هذه المساعدة في وقت قريب".

وعلى صعيد ملف الاستحقاق الرئاسي، جدد "الدعوة الى النزول الى المجلس النيابي وانتخاب رئيس يكون قادرا على إدارة الدفة وقيادة سفينة الوطن"، محملا "العماد ميشال عون وحزب الله مسؤولية تعطيل الانتخابات الرئاسية وذلك من خلال اشتراط عون التوافق عليه للنزول الى مجلس النواب ومساندة حزب الله هذا الموقف عن طريق عدم تأمين نصاب الجلسات التشريعية".

واعتبر أن "اقتراح تغيير النظام الانتخابي يحتاج تعديل الدستور وهو أمر غير ممكن في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد".

وعن الانتخابات النيابية أكد ان "عدم إنجاز الاستحقاق الرئاسي يشجع على الذهاب باتجاه التمديد للمجلس النيابي"، مشددا على "ضرورة اجراء الانتخابات النيابية في موعدها المحدد احتراما للدستور".



==== ن.ح.

تابعوا أخبار الوكالة الوطنية للاعلام عبر أثير إذاعة لبنان على الموجات 98.5 و98.1 و96.2 FM

Watch Full Beam on Hyde Park Corner<<

  • خدمات الوكالة
  • خدمة الرسائل
  • تطبيق الوكالة الالكتروني
  • موقع متجاوب